اليمن.. معاناة “أم أحمد” مع أبنائها في بيت بلا سقف بعد رحيل زوجها (فيديو)

أم أحمد عبد الباسط اليمنية هي العائل الوحيد لبناتها الأربع، وابنها الصغير وتعيش معاناة إنسانية حقيقية في منزلها المخرب وسقفه المهدد بالسقوط في مدينة تعز.

وتعيش أم أحمد في بيت بلا سقف وكأنها تعيش في العراء، حيث يدلف المطر ويدخل البرد من سقف المنزل، وتحمل أم أحمد الهم وحيدة بعد رحيل زوجها.

وتصرف أم أحمد على أولادها من معاش زوجها الذي لا يكاد يسد حاجات الأسرة المكونة من 4 فتيات وطفل صغير.

وتحكي أم أحمد للجزيرة مباشر عن المعاناة التي تلاقيها في سبيل تدبير معيشة أسرتها من معاش زوجها البسيط وتشكو خصوصا منزلها المتداعي.

وقالت إن بعض أهل الخير قد تبرعوا لها ببعض المواد، لكنها لا تسد الحاجة لإصلاح المنزل وناشدت أهل الخير تقديم المزيد من الدعم لها لترميم سقف البيت الذي يضمهم.

وحكت إحدى الصغيرات عن مرض والدها الذي توفى بفشل كلوي، وقات إنها تتمنى دراسة الطب لكن مصاريف الدراسة باهظة التكلفة على الأسرة التي لا تملك ما يضمن لهم سقفا فوق رأسهم.

أوضاع معيشية متردية يعيشها النازحون في مخيم القحفة الحمراء في تعز اليمنية (الجزيرة مباشر)

الأمم المتحدة تحذر

وحذرت الأمم المتحدة يوم الأحد من أن استمرار هبوط قيمة العملة المحلية يزيد من تفاقم أزمة الجوع في اليمن ويرفع أسعار السلع الغذائية إلى الضعفين.

وقال مكتب ممثل منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن في تقرير صدر في الآونة الأخيرة إن أسعار المواد الغذائية ارتفعت بنحو 60% في بعض أجزاء اليمن منذ بداية العام الجاري.

وذكر التقرير أن الغذاء في محافظات جنوب اليمن صار باهظ الثمن مع انخفاض الريال بنحو 40% مقابل الدولار الأمريكي في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2021.

وأشارت الأمم المتحدة إلى أن انخفاض قيمة الريال يجعل من الصعب على عامة الناس توفير الغذاء الأساسي في ظل اضطرابات السوق خلال الصراع ونزوح نحو 4 ملايين شخص وتأثير كوفيد-19.

وقال ديفيد غريسلي الممثل المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في اليمن إن انخفاض قيمة الريال اليمني وارتفاع الأسعار يؤدي إلى تفاقم الجوع في اليمن.

وأضاف “نحن بحاجة إلى الحفاظ على الاستجابة الإنسانية ومنع الناس من الوقوع في مجاعة أو سوء التغذية الحاد”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة