دراسة تكشف انخفاض فاعلية لقاح فايزر بعد فترة والوفيات حول العالم في أدنى مستوى

انخفاض فاعلية لقاح فايزر ضد فيروس كورونا بعد 6 أشهر (رويترز)

أظهرت بيانات أن فاعلية لقاح فايزر/بيونتيك المضاد لفيروس كورونا انخفضت إلى 47% من 88% بعد 6 أشهر من الجرعة الثانية في دراسة استندت إليها وكالات صحية أمريكية عند اتخاذ قرار منح جرعات تنشيطية من اللقاح.

وذكرت أن تحليل بيانات فاعلية اللقاح في الوقاية من الإصابة بأعراض تتطلب دخول المستشفى أو الوفاة بسبب  كوفيد-19 أظهر أنه يستمر فعالا بنسبة 90% لمدة 6 أشهر على الأقل حتى في مواجهة متحور دلتا سريع الانتشار.

وقال باحثون في بيانات الدراسة التي نشرت أمس الإثنين في دورية (لانسيت) الطبية إن السبب هو تراجع فاعليته مع الوقت وليس مواجهة سلالات أكثر قدرة على الانتشار من الفيروس.

وتظهر البيانات أن فاعلية اللقاح ضد متحور دلتا كانت 93% بعد الشهر الأول ثم انخفضت إلى 53% بعد 4 أشهر، وفي مواجهة متحورات أخرى من فيروس كورونا انخفضت الفاعلية إلى 67% من 97% المئة.

وكانت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية قد أجازت استخدام جرعة منشطة من لقاح فايزر/بيونتيك لكبار السن وبعض الأمريكيين الأكثر عرضة للعدوى.

وطالب علماء بالمزيد من البيانات قبل التوصية بمنح جرعات تنشيطية لكل من حصل على اللقاح.

الوفيات في أدنى مستويات

في ذات الشأن سجل عدد الوفيات الأسبوعية بسبب  وباء فيروس كورونا في العالم أدنى مستوياته منذ خريف 2020 عند بداية الموجة الثانية من الإصابات، وذلك بعد تراجع مستمر منذ نهاية أغسطس/آب بحسب تعداد أجرته فرانس برس استنادا إلى بيانات صادرة عن السلطات، وتراجع عدد الوفيات الأسبوعية بنحو الربع (24%) خلال شهر.

وبعد عام من التقلبات في تفشي الوباء على وقع انتشار المتحورات وخاصة دلتا الشديدة العدوى يسجل عداد الإصابات الجديدة أيضا تراجعا بنسبة قاربت الثلث عما كان عليه في نهاية أغسطس/آب.

ومع توزيع نحو 81 جرعة من اللقاحات ضد فيروس كورونا لكل مئة نسمة في العالم، تأمل السلطات أن يتواصل تراجع الإصابات في وقت لا يزال هناك تفاوت كبير بين مختلف مناطق العالم.

وتسبّب فيروس كورونا بوفاة نحو 4 ملايين و798 ألف و207 أشخاص في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية ديسمبر/كانون الأول 2019.

غير أن منظمة الصحة العالمية تعتبر- آخذةً بالاعتبار معدّل الوفيات الزائدة المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بالفيروس- أن حصيلة الوباء قد تكون أكبر بمرتين أو 3 مرات من الحصيلة المعلنة رسمياً.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تهدد أزمة فيروس كورونا الصحية، بإصابة بعض المرضى بما يُسمى كوفيد طويل الأمد- والذي تبقى أعراضه ظاهرة لأشهر- في وقت ما زال الغموض يحيط بطبيعته الحقيقية رغم أن الأطباء يعرفون عنه المزيد اليوم.

Published On 2/10/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة