السودان.. مقتل جندي و4 مسلحين ومجلس قبلي: إغلاق الموانئ لا يشمل الأدوية (فيديو)

أعلنت السلطات السودانية اليوم الثلاثاء عن مقتل جندي و4 من أعضاء خلية ارهابية. يقول من يقودون احتجاجات في شرقي السودان، إن إغلاق الموانئ والطريق بين العاصمة الخرطوم ومدينة بورتسودان الاستراتيجية لا يشمل الأدوية.

وأعلن بيان لمجلس السيادة، عقب تفقد رئيسه عبد الفتاح البرهان لموقع الأحداث التي جرت أمس بين الخلية والقوة الأمنية المشتركة بمنطقة جبرة، عن مقتل الأشخاص الخمسة خلال المداهمة.

وكانت وسائل إعلام سودانية  أفادت بوقوع تبادل إطلاق نار بين قوة أمنية سودانية و”خلية إرهابية” بمنطقة (جبرة) في الخرطوم أسفر عن إصابة 4 أشخاص ولم يصدر وقتها بيان رسمي بشأن الحادث.

وبحسب بيان مجلس السيادة، تلقى البرهان شرحا من الأجهزة الأمنية حول تنفيذ العملية ونجاحها معرباً عن تقديره للقوة الأمنية المشتركة التي نفذت العملية.

وقال إن “القوة الأمنية المشتركة من الجيش وجهازي الشرطة والمخابرات تمكنت من قتل 4 من أعضاء الخلية الإرهابية البالغ عددها 6 أفراد بينهم سوداني، وأصابت 2 آخرين جروحهم خطيرة”.

وأضاف البرهان “كما احتسبت القوة المشتركة الشهيد رقيب أول محمد عمر الشامي، من وحدة القوات الخاصة التابعة للقوات المسلحة”.

جاء ذلك بعد أقل من أسبوع على إعلان جهاز المخابرات القبض على 11 “إرهابيا” من جنسيات مختلفة، ضمن خلية لتنظيم الدولة بعد عملية أمنية شهدت تبادلا لإطلاق نار أدى لمقتل 5 من أفراد المخابرات.

وفي21 سبتمبر/ أيلول الماضي أعلن الجيش السوداني إحباط محاولة انقلاب، قال إن أفرادا عسكريين  من أنصار نظام الرئيس المعزول عمر البشير تقف خلفها، لكن حزب المؤتمر الوطني الحاكم سابقا نفى هذه الاتهامات.

إغلاق الموانئ لا يشمل الأدوية

وفي الشأن السوداني أيضا، قال مجلس قبلي يقود احتجاجات في شرقي السودان إن إغلاق الموانئ والطريق بين العاصمة الخرطوم ومدينة بورتسودان الاستراتيجية لا يشمل الأدوية محملا الحكومة مسؤولية حدوث أي أزمة دواء في البلاد.

جاء ذلك ردا في رد للمجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة على بيان لمجلس الوزراء السوداني حذر فيه من نفاد مخزون الأدوية المنقذة للحياة وانعدام سلع استراتيجية بالبلاد، بفعل استمرار الاحتجاجات في المناطق الشرقية.

وقال مجلس البجا إن الإغلاق “لا يشمل الأدوية ولا سيارات الإسعاف ولا سيارات ومنقولات المنظمات العالمية والأممية ولا المواصلات ولا المركبات الخاصة”.

وحمّل بيان مجلس البجا الحكومة أي إخفاق في عملية نقل الدواء وقال إن ما ورد في بيان الحكومة “عار عن الصحة”.

وقال بيان المجلس إن بيان الحكومة “يحاول تأليب الرأي العام على الهيئة التنسيقية وتصوير حراك الإقليم الثوري السلمي وكأنه جريمة” على حد قوله.

والأحد الماضي، حذر مجلس الوزراء السوداني إن “مخزون البلاد من الأدوية المُنقذة للحياة والمحاليل الوريدية على وشك النفاد”.

وقال في بيان “تعثّرت بسبب إغلاق الميناء والطريق القومي كل الجهود للإفراج عن حاويات الأدوية المنقذة للحياة والمحاليل الوريدية، بالإضافة لعدد من السلع الاستراتيجية الأخرى والتي تتضمن الوقود والقمح”.

ومنذ 17 سبتمبر/أيلول الماضي، يغلق (المجلس الأعلى لنظارات البجا) كل الموانئ على البحر الأحمر والطريق الرئيسي بين وبورتسودان.

ويطالب المجلس بإقامة مؤتمر قومي لقضايا الشرق، ينتج عنه إقرار مشاريع تنمية بدلا عن “مسار الشرق” المضمن في اتفاقية جوبا للسلام، وسط محاولات حكومية للتوصل إلى حل للأزمة.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

قال ياسر عرمان المستشار السياسي لرئيس الوزراء السوداني ونائب الأمين العام للحركة الشعبية لتحريرالسودان لقطاع الشمال إن هناك مجموعة من القضايا السياسية والأمنية التي تحول دون تسليم السلطة للمكون المدني

Published On 4/10/2021

خرجت مظاهرات في السودان تطالب بتأسيس حكم مدني واستكمال إرساء المؤسسات الدستورية، وسط دعوات لإنهاء التوتر بين المكونين المدني والعسكري في السلطة الانتقالية.

رهن رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان حميدتي، احتواء الازمة مع المكون المدني بإبعاد عضو المجلس السيادي محمد الفكي سليمان من أي اجتماع لمجلسي السيادة.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة