سابقة علمية.. شريحة في الدماغ تمكن امرأة كفيفة من “الرؤية الاصطناعية”

أول كفيفة في العالم تشاهد بتقنية الرؤية الاصطناعية

سمح زرع شريحة بصرية في الدماغ لامرأة كفيفة بإدراك الأشكال والأحرف الثنائية الأبعاد لأول مرة منذ 16 عامًا.

ونشر الباحثون الذين يقفون وراء التقدم الهائل في الأطراف الاصطناعية أخيرا  نتائج بحثهم في مجلة (التحقيقات السريرية) الأمريكية، وقدموا معلومات يمكن أن تساعد في إحداث ثورة في الطريقة التي نساعد بها أولئك الذين لا يبصرون.

وفي سن 42 أصيبت بيرنا غوميز باعتلال عصبي بصري سام، وهي حالة طبية دمرت بسرعة الأعصاب البصرية التي تربط عينيها بدماغها، الأمر الذي أدى بها لفقدان البصر.

وتطوعت غوميز لتكون أول شخص يضع شريحة صغيرة مع 100 إبرة مجهرية مزروعة في المنطقة البصرية من دماغها.

ووافقت غوميز على زرع الشريحة في رأسها في نموذج لا يتعدى حجمه  4 مم في 4 مم.

ويتجاوز الجهاز المربوط بالشريحة، العين والعصب البصري تمامًا ويؤثر مباشرة على مصدر الإدراك البصري.

وبعد خضوعها لجراحة المخ والأعصاب لزرع الجهاز، أمضت غوميز الأشهر الستة التالية في الذهاب إلى المختبر يوميًا لمدة أربع ساعات للخضوع للاختبارات والتدريب باستخدام الطرف الاصطناعي الجديد.

واستطاعت أخيرا رؤية أشكال بسيطة بدأت برؤيتها بقعة بيضاء للمرة الأولى ثم بعد ذلك بدأت تشاهد أشكالا أخرى أشبه بالخطوط الأفقية.

كيف يعمل؟

ينصب تركيز هذا الجهاز على جلب نقاط الاشتباك العصبي إلى الشريحة (الغرسة) التي من شأنها أن تؤدي إلى رؤية هذه الأشياء ثنائية الأبعاد التي يتم إدراكها من خلال الجهاز القابل للارتداء.

ويقدم الجهاز الجديد القابل للارتداء جنبًا إلى جنب مع الشريحة، تجربة مختلفة عن تلك التي قدمتها الدراسات والمشاريع السابقة فيما يتعلق بعلاج العمى.

أول كفيفة في العالم تشاهد بتقنية الرؤية الاصطناعية

مشاريع أخرى لتحقيق الرؤية للمكفوفين

ويقول موقع “تيك تايمز” إن علاج العمى طريق طويل ومتعرج، فلا أحد يستطيع تقليد العين البشرية وصنعها، على الرغم من التكنولوجيا المتقدمة التي يمتلكها الناس الآن. ومع ذلك، فقد عمل الناس على إيجاد طرق لخلق رؤية اصطناعية لأولئك الذين فقدوا حاسة البصر.

وتقدم تطبيقات لغوغل حلا بديلا ورخيصا للمكفوفين باستخدام التكنولوجيا، وذلك لمساعدتهم على إدراك الأشياء في ضوء مختلف.

ويساعد تطبيق (لوك اوت) الأشخاص المكفوفين أو اللذين يعانون من ضعف البصر، وذلك في التعرف وتحديد الأشياء حولهم، بالإضافة للحصول على معلومات حول الأشياء المحيطة.

ويعتمد التطبيق على تقنية مماثلة لتطبيق (غوغل لينز)، حيث ما على الشخص أو المستخدم إلا توجيه الهاتف ناحية أي شيء أو في أرجاء المكان للحصول على معلومات.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

اهتمت الأوساط الطبية بأنباء نجاح علماء أمريكيين في زراعة كِلية خنزير معدل وراثيًا في جسم إنسان، حيث تم وصل الكلية بالأوعية الدموية لمريض ميت دماغيًا، كانت عائلته قد أذنت بإجراء التجربة.

Published On 29/10/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة