أفغانستان.. قتلى وجرحى في انفجار بمحيط جنازة والدة المتحدث باسم طالبان

أفراد من الشرطة الأفغانية تطوّق محيط مستشفى يعالج مصابي الانفجار
أفراد من الشرطة الأفغانية تطوّق محيط مستشفى يعالج مصابي الانفجار (AFP)

أعلنت حركة طالبان، اليوم الأحد، مقتل عدة أشخاص في انفجار بالعاصمة الأفغانية كابل، وقع بالقرب من مراسم جنازة والدة المتحدث الرئيسي لطالبان ذبيح الله مجاهد، وفق تقارير إعلامية.

وقالت الحركة إن الانفجار وقع أثناء تجمع عدد من الأشخاص قرب بوابة مسجد “عيد جا” الشهير في العاصمة مدخل أحد المساجد في العاصمة الأفغانية كابل.

وأكد ذبيح الله مجاهد -يشغل حاليًا منصب نائب وزير الإعلام والثقافة- وقوع الانفجار في بيان عبر تويتر، مضيفًا أن عددا من المدنيين قتلوا وأصيبوا في الانفجار، من دون أن يكشف عن أعداد محددة للقتلى والمصابين.

وذكرت إذاعة (بي. بي. سي) الناطقة بلغة الباشتو أن ما لا يقل عن 8 أشخاص قتلوا، وأصيب 20 آخرون جراء التفجير.

وتردد أن عددا من قادة طالبان كانوا مشاركين في جنازة والدة مجاهد، ولم تُعرف بعد طبيعة الانفجار بالتحديد، في حين لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الانفجار.

وأفادت منظمة (إيمرجنسي) غير الحكومية، التي تدير مستشفى في كابل بأن 4 مصابين نُقلوا إلى المستشفى بعد الانفجار.

وقال المتحدث باسم وزارة داخلية طالبان قاري سعيد خوستي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) عبر تطبيق واتساب إن 5 مدنيين سقطوا بين قتيل وجريح في الانفجار، مشيرًا إلى أن قوات طالبان اعتقلت 3 من المشتبه بهم على صلة بالتفجير.

وتشير تقارير أخرى إلى ارتفاع عدد القتلى بما لا يقل عن 12 شخصا وإصابة أكثر من 32 آخرين.

وسبق أن نشر ذبيح الله مجاهد، أمس السبت، مكان وزمان مجلس العزاء على شبكات التواصل الاجتماعي.

وفي 15 من أغسطس/آب الماضي، سيطرت حركة طالبان على أفغانستان بالكامل تقريبا بموازاة مرحلة أخيرة من انسحاب عسكري أمريكي اكتملت نهاية الشهر ذاته.

ويعد هذا الهجوم هو الأول منذ أكثر من شهر في كابل، ويعود آخر هجوم حصد أرواحا في العاصمة الأفغانية، إلى 26 أغسطس الماضي، حين قتل 72 شخصا وأصيب أكثر من 150 في اعتداء على المطار تبناه تنظيم “الدولة الإسلامية-ولاية خراسان”.

وقال مسؤول حكومي لوكالة فرنس برس -طلب عدم ذكر اسمه- إن الهجوم أوقع 5 قتلى على الأقل و11 مصابا، والضحايا مدنيون وعناصر من حركة طالبان، وأضاف “اعتقلنا أيضا 3 أشخاص على صلة بالتفجير”.

الشرطة الأفغانية في مكان الانفجارالشرطة الأفغانية في مكان الانفجار (AFP)

وأوضح أن القنبلة -التي وُضعت عند مدخل المسجد- انفجرت عندما غادر المصلون المبنى بعد تقديم تعازيهم لمجاهد.

وأعلن تنظيم “الدولة الإسلامية – ولاية خراسان” مسؤوليته عن بعض أكثر الهجمات دموية التي ارتكبت في السنوات الأخيرة في أفغانستان، وتوجد عداوة متبادلة بينه وبين طالبان.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل + وكالات

حول هذه القصة

بعد عشرين عاما، يعود الزميل في قناة الجزيرة ماجد عبد الهادي إلى أفغانستان لتغطية التطورات السياسية والميدانية في البلاد، وذلك بعد سيطرة طالبان على كابل بموازاة انسحاب عسكري أمريكي اكتمل نهاية أغسطس.

Published On 27/9/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة