ابنة أسير فلسطيني المضرب عن الطعام: قفوا مع أبي (فيديو)

جوان ابنة الأسير المضرب عن الطعام كايد الفسفوس (الجزيرة ـ أرشيفية)

جددت ابنة الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام كايد الفسفوس المطالبة بالإفراج عن والدها وإعادته إلى منزل العائلة سالما.

جاء ذلك في لقاء للجزيرة مباشر مع عائلة الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام منذ نحو 100 يوم من منزلهم الواقع جنوبي الضفة الغربية.

وتحدث خلال اللقاء بجانب الابنة جوان كل من والدة الأسير فوزية الفسفوس وشقيقه خالد.

وقالت جوان “بابا تعبان كتير. قفوا مع بابا يا ناس”.

وأضافت “لا أستطيع النوم لتفكيري طوال الليل في بابا. ربنا ينصره وبدي يرجع على البيت زي ما أخدوه”.

وتروي جوان تفاصيل إحدي زياراتها إلى والدها المحجوز في مستشفيات الاحتلال الإسرائيلي وأوضحت أن الأسير “لا يستطيع الحركة أو مد يده لتناول كوب الماء”.

وفي السياق، شددت والدة الأسير على تدهور حالته الصحية بعد مرور 100 يوم على إضرابه عن الطعام.

وأشارت في حديثها للجزيرة مباشر إلى أن ابنها “معرض للوفاة في أي لحظة”.

وقالت “أناشد جميع المسلمين بمساعدة ابني حتى لا يستشهد وأنا لست بجانبه”.

وطالبات بالحرية لابنها ونقله إلى إحدى المستشفيات الفلسطينية حتى تتمكن من زيارته ومرافقته خلال مرضه.

وأضحت أنها تواجه الكثير من الصعوبات حتى تتمكن من رؤية ابنها المضرب عن الطعام في مستشفى الاحتلال بسبب ساعات السفر الطويلة وتعنت سلطات الاحتلال عند المعابر والحواجز.

وتابعت “ابني حالته شديدة الخطورة ولا نأتمن عليه وعلى جميع أبنائنا في مستشفيات الاحتلال نريد نقله إلى مستشفى فلسطيني والسماح بوجود مرافق له”.

ونوهت إلى إصرار ابنها على عدم إنهاء إضرابه عن الطعام “إلا بعودته إلى منزله”.

وفي السياق، حث شقيق الأسير كايد الفسفوس السلطات الفسطينية والمجتمع الدولي على محاولة إنقاذ شقيقه “قبل فوات الأوان”.

وقال إن الأسير “في وضع صحي خطير ومعرض في أي لحظة للإصابة بنوبة قلبية”.

وأشار إلى أن هناك خطرا إضافيا يهدد حياة شقيقه وهو حملات الحشد التي يمارسها المستوطنين الإسرائيليين  على مواقع التواصل الاجتماعي ضد المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال.

وأعرب شقيق الأسير عن خوفه من أن يتمكن مستوطنون من الذهاب إلى المستشفى حيث يرقد كايد الفسفوس ويقتحمون غرفته.

وشدد شقيق الأسيرعلى أن مطالبهم واضحة وهي “الحرية وإنهاء اعتقال كايد فورا وليس تجميد الاعتقال”.

وأردف “تجميد الاعتقال ما هو إلا تحايل على كايد ومحاولة لكسر إضرابه”.

ويخوض الأسير كايد الفسفوس إضرابا عن الطعام رفضا لاعتقاله الإداري وللمطالبة بالإفراج عنه.

وأمضى كايد الفسفوس سنوات عدة داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي واعتقل 3 مرات.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، نقلت إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي الأسير الفلسطيني كايد الفسفوس المضرب عن الطعام إلى المستشفى نتيجة تدهور حالته الصحية.

وأوضح (نادي الأسير الفلسطيني) في بيان صحافي أن النقل جرى من سجن (عيادة الرملة) إلى مستشفى (كابلان) الإسرائيلي.

وتعتقل إسرائيل في سجونها نحو 4600 أسير فلسطيني بينهم 35 أسيرة ونحو 200 طفل و520 معتقلا إداريا.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

بكلمات باكية أثارت تعاطف المدونين، طالبت ابنة الأسير الفلسطيني كايد الفسفوس المضرب عن الطعام في سجون الاحتلال، برؤية والدها والاطمئنان عليه، وسط عدم توافر تفاصيل عن وضعه الصحي.

قام عضو الكنيست اليميني المتطرف إيتمار بن غفير بمحاولة اقتحام غرفة الأسير الفلسطيني مقداد القواسمي المضرب عن الطعام منذ 90 يوما بمستشفى كابلان في محاولة لاستفزازه.

روت الأسيرة الفلسطينية المحررة في لقاء مع برنامج المسائية جزء من الصعوبات والتحديات التي واجهتها على مدار 6 سنوات داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي معربة عن سعادتها للقاء عائلتها بعد غياب دام سنوات.

Published On 20/10/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة