المخابرات التركية تعتقل خلية تجسس لصالح الموساد وصحيفة تكشف تفاصيل العملية (فيديو)

صحيفة (صباح) التركية قالت إن أفراد الشبكة من جنسيات عربية (الجزيرة مباشر)

ألقت المخابرات التركية القبض على 15 مشتبها بالتجسس والعمل لصالح المخابرات الإسرائيلية (الموساد)، ووجهت النيابة العامة في إسطنبول تهما للمشتبهين بالتجسس وجمع المعلومات والوثائق والتواصل مع الاستخبارات الإسرائيلية.

وقالت صحيفة (صباح) التركية إن المخابرات نفذت عملية المراقبة في سرية تامة لمدة عام كامل وأن المشتبه فيهم مقسمون إلى 5 خلايا تتشكل كل منها من 3 أفراد وكلهم عرب، يجمعون معلومات عن طلاب أتراك وأجانب متفوقون دراسيا.

وفتحت النيابة تحقيقا مع المعتقلين، بناء على معلومات استخباراتية وبعد ثبوت تواصلهم مع فلسطينيين وسوريين مقيمين في تركيا، بهدف جمع معلومات ووثائق مهمة لإسرائيل، مقابل أموال نقلت عن طريق شركات تحويل الأموال ومكاتب الحوالات المالية وعبر أشخاص.

عملية سرية

وأخذت النيابة العامة إفادة المتهمين في إسطنبول في 19 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، ووجهت تهما لهم بـ”التجسس الدولي” وأحالت المشتبهين إلى محكمة الصلح والجزاء، وبعد استجوابهم من قبل القضاء، أمرت بحبسهم على ذمة التحقيق.

وكشفت (صباح) أن عملية القبض التي أعلنت عنها السلطات اليوم الخميس جرت في 7 أكتوبر الجاري، وقالت إن “المخابرات التركية ألقت القبض على إحدى الخلايا خلال تنفيذ إحدى عملياتها بالتواصل مع ضباط من الموساد الإسرائيلي”.

ووفقا لتحقيق نشرته الصحيفة التركية، شملت عملية التجسس أيضا تقديم معلومات للموساد عن نوع التسهيلات التي تقدمها تركيا للمعارضين الفلسطينيين وطريقة ولوج الطلاب منهم إلى الجامعات التركية.

وقالت قناة (سي إن إن) التركية إن أفراد الخلية التقوا بعناصر من تنظيم فتح الله غولن، وإن التحقيقات لا زالت مستمرة مع المتهمين.

لقاءات خارج تركيا

وقال الصحفي التركي محمد أونالمش، إن المتهمين التقوا بعملاء الموساد في كرواتيا وسويسرا وكينيا ورومانيا واستلموا مبالغ مالية منهم، وإن الموساد سهّل لأعضاء الشبكة حصولهم على الفيزا في الدول التي سافروا إليها، من خلال تواصله المباشر مع القنصليات.

وأوضح أن عمل المتهمين كان جمع معلومات عن الفلسطينيين المقاومين لإسرائيل في تركيا، ومعلومات كذلك عن المهندسين الأتراك الطلاب الذين يعملون في مجالات الصناعات الدفاعية التركية.

وأفاد الصحفي عبر تغريدات على موقع تويتر بأن “الجواسيس استخدموا تطبيق (بروتون ميل) لإرسال التقارير إلى الموساد، حيث يقوم التطبيق بتشفير الملفات حتى لا يتمكن أحد من اعتراضها”.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر + صحف تركية

حول هذه القصة

كشف تحقيق أجرته 17 مؤسسة إعلامية ونُشرت نتائجه يوم الأحد عن أن برنامجا للتجسس من إنتاج شركة إسرائيلية استخدم لاختراق 37 نوعا من الهواتف الذكية تخص صحفيين ومسؤولين وناشطين بأنحاء متفرقة من العالم.

Published On 19/7/2021

يتواصل تفاعل وراد منصات التواصل مع التقارير التي كشفت استخدام عدة دول برنامج “بيغاسوس” الإسرائيلي للتجسس على الهواتف ردود فعل مدوية، خصوصا وأن هذا البرنامج استهدف ناشطين وسياسيين وصحفيين وحكومات.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة