بدء محاكمة مسنة ألمانية بتهمة المشاركة في قتل 11 ألف شخص (فيديو)

محاكمة إرمغارد فورشنر بتهمة الضلوع في قتل أكثر من 11 ألف شخص خلال الحقبة النازية (الألمانية)

بدأت، الثلاثاء، محاكمة مسنة ألمانية متهمة بارتكاب جرائم حرب خلال الحقبة النازية على رأسها التواطؤ في قتل أكثر من 11 ألف شخص في معسكر الاعتقالات النازي (شتوتهوف).

وظهرت المتهمة المسنة وتدعى إرمغارد فورشنر (96 عاما) على كرسي متحرك أثناء حضورها جلسة محاكمتها أمام محكمة للأحداث في مدينة إتسهوه الألمانية.

ومثلت المتهمة أمام محكمة أحداث نظرا إلى أنها كانت في سن المراهقة وقت ارتكاب الجرائم المتهمة فيها.

وغطت المتهمة رأسها بغطاء رأس حتى كاد يكشف عن ملامح وجهها، كما التزمت الصمت طوال فترة الجلسة.

وقال فولف مولكينتين المحامي الذي وكلته المحكمة للدفاع عن المتهمة إن موكلته “لن تجيب على أي أسئلة في الفترة الحالية”.

ويُشتبه أن المتهمة ساعدت المسؤولين عن معسكر الاعتقال في القتل الممنهج للسجناء في الفترة بين يونيو/حزيران 1943 وأبريل/نيسان 1945، وفقا للائحة الاتهام الصادرة عن المحكمة.

وخلال هذه الفترة كانت إرمغارد موظفة مدنية في خدمة القوات النازية الخاصة (إس. إس) مكلفة بكتابة أو تصنيف أو إعداد جميع رسائل قائد المعسكر باول فيرنر هوبه، خلال الفترة السابق ذكرها.

وهذا يعني أن المتهمة كانت على علم بكل ما يجري في المعسكر بما في ذلك أساليب القتل.

وعندما بدأت المحاكمة فعليا في 30 سبتمبر/أيلول الماضي، لم تمثل المتهمة أمام المحكمة وكانت مختبئة حتى ألقت الشرطة القبض عليها في مدينة هامبورغ.

ولم تصدر السلطات الألمانية حكما بالتحفظ على المتهمة، فهي حرة طليقة بموجب إجراءات احترازية.

يشار إلى أنه من المرجح أن تكون محاكمة إرمغارد واحدة من آخر المحاكمات المتعلقة بالعصر النازي.

ووفقا للمكتب المركزي في لودفيغسبورغ المسؤول عن التحقيق في الجرائم النازية، مات حوالى 65 ألف شخص في معسكر اعتقال شتوتهوف ومخيماته الفرعية وكذلك في ما يسمى بمسيرات الموت في نهاية الحرب.

وفي يوليو/تموز 2020، قضت محكمة هامبورغ الإقليمية بالسجن لمدة عامين ضد شخص يدعى (برونو. د) وهو حارس سابق في معسكر شتوتهوف.

برج حراسة في متحف أقيم في مكان معسكر الاعتقال النازي شتوتهوف (مواقع التواصل)

 

وأدانت المحكمة الحارس السابق البالغ من العمر 93 عاما، بالمساعدة على القتل في 5 آلاف و232 حالة وكذلك بتهمة المساعدة في الشروع في القتل في المعسكر في الفترة بين أغسطس/آب 1944 إلى أبريل 1945.

ومثل برونو أيضا أمام محكمة للأحداث لأنه كان يبلغ من العمر 17 عاما أثناء خدمته في المعسكر النازي.

ومنذ عشر سنوات حاكمت ألمانيا وأدانت أربعة من أفراد قوات الأمن النازية ووسعت تهمة التواطؤ في القتل لتشمل حراس معسكرات وغيرهم من منفذي الأوامر النازية ما يدل على التشدد المتزايد لقضائها مع أن الضحايا يعتبرون ذلك متأخرا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

بدأت في ألمانيا، اليوم الخميس، وقائع محاكمة حارس سابق في قوات الأمن النازية الخاصة “إس إس” يبلغ من العمر الآن 100عام بتهمة المساعدة والتحريض على القتل الجماعي في معسكر اعتقال “زاكسينهاوزن” شمال برلين.

Published On 7/10/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة