المتحدث الإقليمي للخارجية الامريكية: قلقون بشأن العملية الانتقالية في السودان (فيديو)

قال صامويل وربيرغ المتحدث الإقليمي باسم وزارة الخارجية الامريكية إن هناك قلقا داخل الدوائر السياسية في واشنطن بشأن إمكانية انجاز الفترة الانتقالية في السودان على الصورة الأكمل، كما توجد مخاوف من أن تؤثر حالة “الفوضى” في البلاد على الانتقال الديمقراطي.

وأضاف المسؤول الأمريكي خلال مشاركته في (المسائية) على قناة الجزيرة مباشر أن الاحتجاجات والاعتصامات التي يشهدها الشارع السوداني هي شأن “داخلي”.

وأشار إلى أن المجتمع الدولي يدعم الحكومة الانتقالية والمؤسسات الدستورية في سعيها لحل هذه الأزمة وتجاوز ما يعيق الفترة الانتقالية.

وأعرب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الأحد، عن ترحيب واشنطن بخارطة الطريق التي أعلن عنها رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك لـ “حماية التحول الديمقراطي” في بلاده.

وأضاف بلينكن في تغريدة على حسابه على  منصة تويتر أن الولايات المتحدة “تحث جميع الأطراف المعنية على اتخاذ خطوات فورية وملموسة للوفاء بالمعايير الرئيسية للإعلان الدستوري”.

وقال المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الامريكية إنه ليس من صلاحيات الإدارة في واشنطن الحكم أو تقييم أداء رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، مضيفا أن “الشعب السوداني هو المعني الأول بما يجري على أرض السودان، وأن الولايات المتحدة الأمريكية تدعم الفترة الانتقالية ومخرجاتها العامة”.

ونفى المسؤول الأمريكي أن تكون حكومته داعمة لرئيس الوزراء عبد الله حمدوك، قائلا إن بلاده “مع الشعب السوداني ولا نعطي الأهمية لطرف دون آخر ولدينا اتصالات مباشر مع جميع أطراف الأزمة السودانية”.

وكشف صامويل وربيرغ أن المبعوث الأمريكي في القرن الأفريقي جيفري فيلدمان أكد خلال زيارته مؤخرا للسودان على ضرورة “عقد لقاءات مع الجميع القوى العسكرية والمدينة السودانية بما يساعد على الخروج من الأزمة بصورة جماعية “.

وحول ما أثير من إمكانية انقلاب الجيش على حكومة عبد الله حمدوك، أوضح المسؤول الأمريكي أن حكومة بلاده “تدين جميع المحاولات الانقلابية”.

واعتبر وربيرغ أن لدى الأطراف السودانية ما يكفي من الإمكانات ما يخول لها فرصة “الجلوس على مائدة المفاوضات والاتفاق حول خارطة طريق مجتمعية”.

وخلص إلى إن واشنطن ترى ضرورة تشكيل مجلس تشريعي انتقالي في السودان والمحافظة على الوضع الأمني الداخلي إلى جانب إنجاز انتخابات حرة ونزيهة وتنفيذ اتفاق جوبا للسلام.

وأعلن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، يوم الجمعة الماضي، أنه “وضع خريطة طريق مع الأطراف السياسية لإنهاء الأزمة”، مشددا على أن “خفض التصعيد والحوار هما الطريق الوحيد للخروج من الأزمة”.

وأكد رئيس الوزراء السوداني أن سلطات بلاده لن تتهاون أمام “محاولات إجهاض الفترة الانتقالية عبر الانقلابات أو التخريب”، مشيرا إلى أنه اجتمع مع كل الأطراف في الفترة الماضية بغرض معالجه الخلافات.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

كشف التوم هجو عضو مجلس شركاء الفترة الانتقالية وأحد الموقعين على تيار الميثاق الوطني لقوى الحرية والتغيير أن المتظاهرين أمام القصر الرئاسي سيواصلون الاعتصام إلى حين الاستجابة لمطالبهم المشروعة.

Published On 16/10/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة