أطفال ماتوا بردا.. مسؤول إغاثي: التركيز على المرأة في أفغانستان يغطي على الوضع الإنساني المزري (فيديو)

أفاد مسؤولون طبيون في مخيمات العائلات النازحة داخليا بالعاصمة الأفغانية كابل بأن ما لا يقل عن 10 أطفال لقوا مصرعهم جراء الطقس البارد ونقص مرافق الرعاية الصحية.

ويعاني نصف الأطفال النازحين في أفغانستان من سوء التغذية وظروف صحية صعبة، ووفقا لتقديرات مفوضية اللاجئين نزح قرابة 300 ألف أفغاني داخليا بسبب الصراع خلال العام الماضي وكانوا في حاجة ماسة للدعم الإنساني.

ويحتاج 3 ملايين نازح سابقا و9 ملايين فقدوا سبل عيشهم بسبب جائحة كورونا إلى المساعدات الإنسانية وفق المنظمة الأممية.

وأعرب أطباء في أفغانستان عن سوء الوضع الطبي في عموم البلاد وتشكيله خطرا على الأطفال، وقال نازحون إنهم لا يجدون الطعام لأطفالهم، وطالب الأطباء المجتمع الدولي بتقديم يد العون للبلد.

حياتهم مهددة

وقال الدكتور هاني البنا رئيس المنتدى الإنساني في بريطانيا ومؤسس منظمة الإغاثة الإسلامية، إن أفغانستان تعاني من الجوع والفقر والنقص في المواد الغذائية والطبية منذ 40 عاما وليس في الفترة الأخيرة فقط.

ودعا البنا عبر مسائية الجزيرة مباشر باقي المنظمات الإغاثية الدولية لتنظيم قوافل طبية وإغاثية إلى أفغانستان خلال فصل الشتاء الذي يكون جد قاس في البلد.

وشكر المتحدث السلطات القطرية التي نظمت إرسال 450 طنا من المساعدات إلى أفغانستان على متن 150 طائرة مستطردا أن البلد بحاجة إلى 50 ألف طن في الفصل المقبل.

وقدر رئيس المؤسسة الإغاثية عدد النازحين الجدد داخل أفغانستان بـ600 ألف، 60٪ منهم أطفال، وذهب البنا إلى القول إن ما يشغل الرأي العام الدولي هو تولي حركة طالبان للحكم ووضع المرأة معتبرا أنها “تغطية إعلامية سيئة على الوضع الإنساني المزري”.

وشدد ضيف الجزيرة مباشر إلى ضرورة المسارعة لإنقاذ النازحين الأفغان من الوضع “الخطير” الذي يهدد حياة الكثيرين منهم في فصل الشتاء المقبل.

ووجه البنا دعوته لمنظمة التعاون الإسلامي والبنك الإسلامي للتنمية وغيرها من جمعيات وحكومات ومؤسسات عربية للاهتمام بوضع النازحين في حين اختار العالم الآخر -الغرب- التركيز سلبا على قضايا المرأة والحكم.

ويراهن رئيس المنتدى الإنساني علي رفع مستوى الوعي بضرورة المساعدة لدى الشعوب والجمعيات المدنية في حين لم تتحرك الحكومات العربية تجاه الأزمة الإنسانية في اليمن وسوريا التي راح ضحيتها آلاف الأطفال.

قطر تنبه المجتمع الدولي

وقال أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الثلاثاء الماضي، إن بلاده حريصة على أن ينعم الشعب الأفغاني بالأمن والاستقرار.

وأضاف في خطاب عبر تقنية الاتصال المرئي في اجتماع مجموعة العشرين بشأن أفغانستان أن المجتمع الدولي تقع عليه مسؤوليات جمة تجاه أفغانستان في صدارتها المساعدات الإنسانية والإغاثية.

 

وجدد أمير قطر الدعوة إلى الحكومة الأفغانية المؤقتة لتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة وحماية حقوق الإنسان.

وطالب بضرورة النظر إلى مؤسسات الدولة المنهارة عمليا في أفغانستان قبل إسداء النصائح ووضع الشروط.

وأوضح أن التجربة أثبتت أن العزلة والحصار يؤديان لاستقطاب المواقف في أفغانستان، مؤكدا أهمية الاستمرار في جهود البناء والتنمية هناك.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

ناشد القائم بأعمال وزير الخارجية الأفغاني أمير خان متقي، العالم بإقامة علاقات جيدة مع بلاده وقال “سنتمكن بذلك من وقف انعدام الأمن ومن التواصل بإيجابية مع العالم في ذات الوقت”.

Published On 12/10/2021

لقي ما لا يقل عن 60 شخصا حتفهم وأصيب 107 آخرون في انفجار استهدف مسجدا شيعيا في مدينة قندوز شمال شرقي أفغانستان، في محاولة لإثارة الفتنة بين الشعب الأفغاني وتهديد للمجتمع الدولي وليس لحركة طالبان فقط.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة