مع الحكيم.. علاج واعد وتقنية جديدة لمواجهة سرطان الثدي (فيديو)

يحمل أكتوبر تشرين أول الوردي هذا العام مفاجآت سارة لمريضات سرطان الثدي إذ أقرت فرنسا استخدام عقار (تروديلفي) المضاد لسرطان الثدي الثلاثي السلبي، وهو ما عده خبراء أملا جديدا في مواجهة مرض يهدد واحدة من كل اثنتي عشرة امرأة في العالم.

وتأتي الخطوة الفرنسية بعد موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على استخدام العقار على فئات محددة، بعد أن أثبت فعالية مناسبة.

واعتبر وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران أنه علاج واعد ضد أكثر السرطانات شدة وعدوانية مؤكدا أنه سيتاح العلاج به بدءا من مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

وأوضحت الدكتورة أصالة لمع الباحثة في البيولوجيا الجزيئية والعلوم السرطانية بفرنسا لبرنامج (مع الحكيم) على قناة الجزيرة مبار أن فعالية (تروديلفي) تكمن في بحثه عن الخلايا السرطانية والعمل على تدميرها بشكل انتقائي.

وأشارت أصالة إلى أن هذه التقنية يمكن أن تضاعف معدلات البقاء على قيد الحياة وتقليص حجم الأورام، وهو ما يمنح المرضى فرص أفضل بقاء أطول على قيد الحياة، وفق تقديرها.

واعتبر استشاري جراحة أورام الثدى والجراحات الترميمية الدكتور سلمان الشيباني، العقار (تروديلفي) إنجازا علميا لأشرس أنواع السرطانات التي تصيب النساء في سن مبكرة قبل إتمامهن 40 عاما.

غير أن بشريات الشهر الوردي هذا العام لم تقتصر على (تروديلفي) فحسب، إذ توصلت دراستان حديثتان لطريقة ناجعة تخفض مدة العلاج الإشعاعي للمصابات إلى 5 أيام بدلا من عدة أسابيع متتالية.

ووفق الدراستين، خضعت مريضات لـ 25 جلسة موزعة للعلاج التقليدي موزعة على 5 أسابيع، في حين خضعت أخريات لـ 5 جلسات متتالية على مدى 5 أيام وكانت النتيجة متشابهة، وفق الخبراء القائمين على الدراسة.

ويعد معهد (غوستاف روسي) الفرنسي لأبحاث السرطان أول من  طبق آلية العلاج تلك ولكن على فئة محددة من النساء

وأوضح ضيف حلقة مع الحكيم الدكتور الشيباني أن التقنية لا تُستخدم على كل المريضات في الوقت الراهن، لافتا إلى الآثار الجانبية التي قد تحدث للجلد والأضرار الجسدية الأخرى نتيجة تعريض المريض لعلاج إشعاعي مكثف، وهو ما قد يصبح أقل في حال استخدام هذه الآلية.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة