لم يتدخل أي راكب.. اغتصاب امرأة داخل قطار في أمريكا يثير رعب المواطنين

الشرطة تحقق في ما رآه الركاب تحديدا (مواقع التواصل)

تعرضت امرأة للاغتصاب على متن قطار بمدينة فيلادلفيا الساحلية الشرقية بالولايات المتحدة الأربعاء الماضي، مما تسبب في إثارة الرعب والصدمة بين السكان.

وقالت النتائج الأولية للتحقيق إن أحدا من الركاب لم يتدخل لإنقاذ المرأة، بينما وصف المحقق في الجريمة تيموثي بيرنهارت الأمر بـ”المزعج” معتبرا أن صمتهم يبين “ما وصلنا إليه داخل المجتمع”.

وأضاف أنه كان هناك بالتأكيد أشخاص على متن القطار  مبينما أن “أحدا لم يتدخل أو يفعل أي شيئا”، وقال إن السلطات تواصل التدقيق في تسجيلات كاميرات المراقبة للتحقق مما رآه الركاب تحديدا.

ووقعت الجريمة على متن قطار تديره شركة سيبتا للنقل العام، وقال بيرنهارت إن أحد الموظفين لاحظ أن هناك خطبا ما.

واعتُقل المجرم البالغ من العمر 35 عاما وهو متشرد معروف لدى الشرطة وفق قناة (ان بي سي 10) المحلية، بينما نُقلت المرأة إلى المستشفى.

ووصف بيرنهارت الضحية بأنها “امرأة قوية بشكل لا يصدق”، مشيرا إلى أنها لا تعرف المعتدي لكنها زودتهم بالكثير من المعلومات، وقال إن حالتها في تحسن.

ومضى بيرنهارت إلى القول: “في رأيي كان هناك الكثير من الأشخاص الذين كان ينبغي أن يتدخلوا وأن يفعلوا شيئا”.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية عن بيان صادر عن شركة النقل وصفها لواقعة الاغتصاب بأنها “جريمة بشعة”، وشددت على أنه “ركاب القطار شهدوا الفعل المروع وكان بإمكانهم منع الجريمة لو كان أحدهم قد اتصل برقم الطوارئ”.

وعبّر عدد من مواطني فيلادلفيا لكاميرا (ان بي سي 10) عن استنكارهم لعدم اتصال أي من الركاب بالشرطة التي كانت ستتدخل على الفور.

المصدر : إن بي سي نيوز + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة