مسؤول أوربي للجزيرة مباشر: هناك إجماع بين دول الاتحاد على دعم الخيار الديمقراطي في تونس (فيديو)

أكد الناطق الرسمي باسم الاتحاد الأوربي في الشرق الأوسط، لويس ميغل، أن الاتحاد يتابع ما يجري في تونس من كثب ويرى أنه ينبغي الحفاظ على المكتسبات الديمقراطية التي حققتها تونس بعد ثورة 2011.

وأضاف خلال مقابلة مع برنامج “المسائية” على قناة الجزيرة مباشر، السبت، أن العمل البرلماني عنصر أساسي في المسار الديمقراطي والاتحاد الأوربي يدعم خيار تونس لهذا المسار ويتمنى أن تكون خطوة تشكيل الحكومة الجديدة هي الأولى ضمن خطة زمنية للخروج من المرحلة الاستثنائية الحالية.

وتابع “هناك إجماع بين جميع الدول الأعضاء في الاتحاد على أنه ينبغي الحفاظ على المنجزات الديمقراطية في تونس، وليس هناك ما يسمى بالتدخل الأجنبي فنحن ندعم الخيار الديمقراطي ونحترم السيادة التونسية”.

وأجرى المفوض الأعلى الخاص بالأمن والسياسة الخارجية بالاتحاد الأوربي جوزيف بوريل اتصالا هاتفيا بالرئيس التونسي قيس سعيد تناول التطورات في تونس.

وبينما اقتصر بيان الرئاسة التونسية على شرح سعيد لبوريل أسباب اتخاذه التدابير الاستثنائية وشرح الأوضاع الحالية في تونس، كشف بيان لمفوضية الاتحاد الأوربي أن بوريل أكد على أهمية وضع جدول زمني محدد بدقة للعودة إلى النظام الدستوري في تونس يقوم على الفصل بين السلطات واحترام سيادة القانون والديمقراطية البرلمانية وحماية الحريات.

وحول مقترح الجدول الزمني قال لويس ميغل “ينبغي أن تكون هناك مرحلة محددة الزمن تعود بعدها تونس إلى الدستور والفصل بين السلطات واحترام الحقوق والحريات الأساسية”.

 

ولفت إلى أن “الاتحاد الأوربي سيتناول الوضع التونسي بالمناقشة وفي حال استمرار التدابير الاستثنائية سنقرر كيفية تحسين مراقبة أو مصاحبة كيفية التحول للمسار الديمقراطي في البلاد من خلال التواصل مع القيادة التونسية كما أنه من الضروري الإصغاء لمتطلبات الشعب التونسي وتطلعاته”.

وحول إمكانية فرض عقوبات أوربية على النظام في تونس حال استمرار الوضع على ما هو عليه قال “لا أستطيع أن أتنبأ بماهية القرارات المقبلة التي سيتخذها الاتحاد الأوربي والنقطة الأهم هي أن الحوار بيننا  مستمر وتربطنا علاقة إستراتيجية مع تونس”.

وفيما يتعلق بما جرى مع الرئيس التونسي الأسبق المنصف المرزوقي ونية الرئيس قيس سعيد سحب جواز سفره قال “هذا شأن داخلي يرتبط بالإجراءات الاستثنائية التي تجري في تونس، وما يهمنا هو استمرار الحوار للتأكيد على أهمية العودة للمسار الديمقراطي”.

وأضاف أن “التطورات الأخيرة حساسة وسنجري نقاشا مهما للغاية في الأيام المقبلة بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي حول الطريق الأمثل الذي ينبغي اتخاذه ضمن الشراكة التونسية الأوربية”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

تباينت الآراء على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن الحكومة التونسية الجديدة التي أعلنها الرئيس قيس سعيد، إذ يراها معارضوه على أنها “غير شرعية”، بينما يحتفي بها مؤيدو “تدابيره الاستثنائية” على أنها “تصحيح”

Published On 12/10/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة