هكذا سخر ناشطون من مطبع بحريني أهدى أفيخاي أدرعي الحلوى (فيديو)

المواطن البحريني محمد آل ضريبي والمتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي (مواقع التواصل)

تواصل غضب النشطاء عبر مواقع التواصل من تصرفات وفد بحريني زار إسرائيل مؤخرا، وكان أخرها مقطع فيديو نشره الناطق الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي يظهر المواطن البحريني محمد آل ضريبي وهو يقدم له طبق من الحلوى كهدية خلال زيارة الأخير للأراضي المحتلة.

ولا يزال وسم “البحرين ترفض الصهاينة” يشهد تفاعلا قويا على مواقع التواصل. وكتب حساب باسم “متظاهر بحريني”، “المطبعون مع الكيان الصهيوني لا يمثلون إلا أنفسهم ومن أرسلهم ويظل شعب البحرين جداراً أصماً منيعا على التطبيع”.

وعبر ناشطون عبر تويتر عن غضبهم بتعليقات ساخرة وقال علي بوعباس “الله يهني سعيد بسعيدة”.

 

وقال الناشط عمر الألفي “أنت كارت محروق” في إشارة إلى أدرعي الذي يعمد نشر مقاطع وتغريدات تستفز العرب باستمرار.

 

وكتب حساب آخر تعليقا على مقطع الفيديو “لقاء الصهيوني مع المتصهين المنبطح…”.

 

 

وقالت عمرية ساخرة إنها محتارة ماذا تُهدي الصهاينة إذا طبع العراق مع إسرائيل.

 

وتعليقا على مقاطع الفيديو والصور التي ينشرها آل ضريبي منذ حلوله ضمن الوفد البحريني بالأراضي المحتلة، قالت أم أنس “الحكومات الظالمة إذا أرادت أن تطبع مع العدو اختارت سفهاء يكسرون رهبة التطبيع في الإعلام”.

ونقلت صفحات ومدونون صورا من تجمعات أفادوا بأنها مظاهرات خرجت أمس الجمعة في بلدة السنابس (غرب المنامة) رفضا للتطبيع مع إسرائيل.

ونشر الناشط يوسف الجمري مقطع فيديو قال إنه لبحرينيين يتظاهرون تأكيدا على “رفض التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب”.

ونشر آل ضريبي عبر حسابه على تويتر مقطع فيديو وهو يودع فيه مواطنا إسرائيليا وعلق عليه “وداعا دولة إسرائيل العظيمة وداعاً شعب إسرائيل العظيم”، ولقي المقطع استهجانا من ناشطين إذ قالت الإعلامية سمر جراح “كم يحتقرونك وأنت لا تدري يا مسكين”.

وقال المغرد عبد العزيز “لا حول ولا قوة الا بالله إنا لله وانا اليه راجعون اللهم آجرنا في مصيبتنا واخلفنا خيراً منها” قبل أن يزيد “عاشت فلسطين حره أبيه وستظل القدس عاصمة فلسطين”.

وكان آل ضريبي أكثر من أثار الجدل بين الوفد البحريني الذي زار إسرائيل إذ عمد نشر صور ومقاطع فيديو استفزت جمهورا واسعا من رافضي التطبيع على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث نشر صورا وهو يصلي عكس القبلة باتجاه حائط البراق وغرد قائلا “نتقدم بجزيل الشكر والامتنان لدولة إسرائيل حكومةً وشعبًا على حفاوة الاستقبال. معًا نحقق الأمن والاستقرار لشعوبنا والنمو الازدهار لبلداننا”.

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد قد افتتح سفارة لتل أبيب في المنامة أول أكتوبر الجاري، في زيارة التقى خلالها ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة ومسؤولين آخرين بارزين، ورافقتها مظاهرات مناهضة للتطبيع.

ووقعت كل من الإمارات والبحرين منتصف سبتمبر/أيلول من العام الماضي اتفاقات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل في حفل رسمي استضافته حديقة البيت الأبيض.

وتوسعت بعدها دائرة اتفاقات التطبيع لتشمل المغرب والسودان. وأدان الفلسطينيون هذه الاتفاقات التي وجدوا فيها خرقا للإجماع العربي الذي جعل من حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني شرطا لأي اتفاق سلام مع الاحتلال الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة