المنصف المرزوقي يرد على نية قيس سعيد سحب جواز سفره.. ماذا قال؟ (فيديو)

قال الرئيس التونسي الأسبق المنصف المرزوقي إنه لا يستغرب نية الرئيس قيس سعيد سحب جواز السفر الدبلوماسي الخاص به، معتبرا أنه “من المضحكات المبكيات” أن يتهم رجل مثله بالخيانة.

وكتب المرزوقي في بيان نشره على صفحته في فيسبوك “لا أستغرب الإجراءات التي أعلن عنها المنقلب ضدي هذا اليوم أو الذي ستتبع، لكن بربكم أليس من المضحكات المبكيات أن يُتهم رجل مثلي بالخيانة من قبل أنصار رجل حنث بوعد الالتزام بالدستور وسمّى الاستعمار حماية وطالب المستثمرين بعدم الاستثمار في تونس؟”.

وأضاف “بما أنني لا أعترف بالسيد قيس سعيد رئيسا شرعيا لتونس، وبما أن الحكومة التي عيّنها غير شرعية لأنها لم تحظ بثقة برلمان جمده المنقلب في مخالفة صريحة للدستور، فإنني اعتبر نفسي غير معني بأي قرار يصدر من هذه السلطات غير الشرعية”.

وكان الرئيس التونسي أثار موجة واسعة من الجدل بعد إعلانه نيته سحب جواز السفر الدبلوماسي من “الشخص الذي ذهب خارج تونس ليستجدي ضرب المصالح التونسية” حسب وصفه، في إشارة واضحة إلى المرزوقي.

وطلب قيس سعيد من وزيرة العدل فتح تحقيق قضائي في الأمر، مضيفا “لا مجال للتآمر على أمن الدولة الداخلي والخارجي”.

والسبت الماضي شارك المرزوقي في مظاهرة بباريس ضد الرئيس سعيد، ودعا السلطات الفرنسية إلى عدم مساعدة “النظام الديكتاتوري” في تونس.

وذكر المرزوقي في لقاء تلفزيوني أنه فخور بقيادة جهود أدت إلى تأجيل قمة (الفرنكفونية) التي كان من المقرر عقدها في تونس في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

واتخذ سعيد سلسلة قرارات استثنائية في يوليو/تموز الماضي من بينها إقالة رئيس الحكومة وتجميد اختصاصات البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية وترؤس النيابة العامة.

ورفضت قوى سياسية قرارات سعيد الاستثنائية واعتبرتها “انقلابا على الدستور”، بينما أيدتها قوى أخرى رأت فيها “تصحيحا” لمسار ثورة 2011.

ويتعرض سعيد لضغط دولي قوي من دول غربية تحثه على الإسراع في إعلان خريطة طريق تتضمن خطوات للعودة للمسار الدستوري، لكن الرئيس التونسي رفض بشدة أي محاولة تدخل مؤكدا أن الأمر يخص التونسيين فحسب.

المصدر : الجزيرة مباشر