في ظل العجز المزمن.. هل يكفي فتح باب التطوع لحل مشكلات التعليم المصري؟ (فيديو)

أكد الخبير الاقتصادي ممدوح الولي أن تطوير التعليم في مصر مسؤولية الدولة وليس الوزير فقط الذي يتحمل كافة الضغوط والانتقادات الحالية.

وأضاف -في لقاء عبر الجزيرة مباشر- أن صندوق النقد الدولي طلب من مصر تقليص العمالة الحكومية وعدم تعيين موظفين جدد، ما انعكس على وزارة التعليم باعتبارها الأعلى عددا في العمالة.

وتابع “لذلك عندما يقول وزير التعليم إن هناك 800 ألف تلميذ جديد سنويا فهذا يشير إلى احتياجه لميزانية أعلى لبناء المدارس واستقدام مدرسين”.

وأردف “للأسف البيانات التفصيلية للموازنة العامة الحالية غير موجودة رغم مرور أكثر من 3 أشهر على بدء العام المالي، وكل ما صدر في البيان المالي هو أن موازنة التعليم 173 مليار جنيه”.

واستطرد “هذا يرجعنا للعام المالي السابق حيث كانت مخصصات التعليم 158 مليار جنيه، نصيب التعليم قبل الجامعي منهم 109 مليارات جنيه، يذهب 75% منها إلى الأجور و16% لبناء وترميم المدارس و8% لشراء المخصصات المدرسية من أغذية وكتب وغيرها”.

وأوضح “هذه الموازنة لا تكفي رغم أن الدستور المصري طالب بتخصيص نسبة من الدخل القومي للتعليم ولم تلتزم الحكومة بذلك منذ 2014 وحتى الآن”.

وبعد أيام من بدء العام الدراسي في مصر تستمر شكاوى أولياء الأمور من تكدس الفصول ونقص المعلمين، ويتصدر من حين لآخر وسم (#إقالة_طارق_شوقي) مواقع التواصل.

وردا على الشكاوى، قال وزير التعليم المصري طارق شوقي إن جهات دفعت أموالا لإظهار صور سلبية عن المدارس في مصر وعرضها على شاشة الجزيرة.

وأضاف أن انتقاد وزارته “ظاهرة موسمية” تحدث مع بداية العام الدراسي وتعتمد على “جمل مكررة” حسب قوله، وأصدر قرارا بمنع أولياء الأمور من دخول المدارس.

وكشف الوزير عجزا يصل إلى 250 ألف فصل دراسي بتكلفة 130 مليار جنيه، وأن هذا العجز يزيد سنويا بنحو 28 ألف فصل.

وطالب الوزير أولياء الأمور بدفع المصروفات الدراسية لحل أزمة المعلمين، مشيرا إلى أن التعليم في مصر “مجاني” إذ يدفع الطالب 300 جنيه سنويا ليحصل على خدمة تعليمية بقيمة 12 ألف جنيه.

وحول نجاعة فكرة فتح باب التطوع للمعلمين لإعطاء الحصص بمبلغ 20 جنيها للحصة الواحدة (حوالي 1.25 دولار) قال الصحفي مجدي شندي إنها يمكن أن تحل مشكلة نقص المعلمين وتنقذ عددا كبيرا من الخريجين العاطلين، لكنه طالب بأن يكون الأجر مناسبا لكرامة المعلم وهيبته.

وأضاف أن تصريحات وزير التعليم تنطوي على نوع من القسوة على أولياء الأمور رغم اعترافه بوجود مشكلات مزمنة منها قلة عدد الفصول ونقص المعلمين، والأفدح من ذلك مضمون التعليم الآخذ في الانحدار، حسب قوله.

وأشار إلى أن وزير التعليم من الطبيعي أن يدافع عن سياسته ولكن لا ينبغي اتهام المواطنين بهذا الشكل، متابعا “الأجدر به البحث عن طرق لسد الخلل في العملية التعليمية”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

قررت النيابة العامة المصرية حبس ثلاثة أشخاص بتهم الإهمال الجسيم والاختلاس والإضرار العمدي بالمال العام”، بعد العثور على الآلاف من عبوات لقاح كورونا المستجد ملقاة في مصرف مياه بمحافظة المنيا جنوبي البل

Published On 11/10/2021

تداول ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي في مصر صورة لطلاب إحدى مدارس محافظة دمياط وهم يرفعون علم فرنسا خلال طابور الصباح في أول أيام الدراسة، وأثارت الواقعة سخرية رواد مواقع التواصل.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة