دراسة أمريكية تحذر من مخاطر الشامبو والصابون.. تسببا في 100 ألف وفاة مبكرة

مواد تنظيف وعناية شخصية (Shutterstock)

أظهرت دراسة أمريكية أن التعرض لمركبات مصنعة من المواد الكيميائية تسمى (الفثالات) ربما أسهم في حدوث حوالي 100 ألف حالة وفاة مبكرة كل عام بين كبار السن في الولايات المتحدة الأمريكية.

جاء ذلك في دراسة لباحثين في كلية جروسمان بجامعة نيويورك نشرت نتائجها، اليوم الأربعاء، بموقع (ذا هيل) الأمريكي.

ووجد الباحثون أن مواد (الفثالات) الكيميائية المكون الرئيسي لعدد من مواد التنظيف ومستحضرات التجميل “ربما تكون مرتبطة بنحو 91 ألف و107 آلاف حالة وفاة مبكرة بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و64 عاما”.

وتوصل الباحثون إلى نتائجهم بتحليل بيانات أكثر من 5 آلاف بالغ في هذه الفئة العمرية شاركوا في استطلاع وطني للصحة والتغذية بالولايات المتحدة منذ عام 2001 وحتى 2010، بعضهم توفى فعليا عام 2015.

وأشارت الدراسة أنه تم التعرف على نسب (الفثالات) في جسم المبحوثين بناء على تحليل البول.

وخلصت الدراسة إلى أن أولئك الذين لديهم مستويات أعلى من الفثالات “كانوا أكثر عرضة للوفاة المبكرة لأسباب متعددة على رأسها مشاكل القلب”.

ولفتت إلى أن ضرر هذه المواد يعود إلى قدرتها على التداخل مع النظام الهرموني لجسم الإنسان.

من جهته، قال ليوناردو تراساندي قائد فريق البحث “تكشف نتائجنا أن زيادة التعرض للفثالات مرتبط بالوفاة المبكرة لا سيّما بسبب أمراض القلب”.

وأضاف في بيان “توصلنا حتى الآن إلى أن المواد الكيميائية مرتبطة بأمراض القلب وبالتتابع ربطنا بين أمراض القلب والوفاة، لكننا لم نربط المواد الكيميائية نفسها بالموت”.

وشدد على أن الدراسة “تؤسس ارتباطًا مباشرًا بين السبب والنتيجة أي بين الفثالات والوفيات المبكرة”.

والفثالات مجموعة من المواد الكيميائية التي تستخدم لزيادة مرونة بعض المنتجات بينها البلاستيك.

وتوجد الفثالات في مئات المنتجات مثل مستحضرات التجميل والمنظفات ومنتجات تغليف المواد الغذائية والصابون والشامبو وحتى تدخل في إنتاج بعض الأدوية.

المصدر : صحف ومواقع أجنبية

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة