على خطى ترمب.. مرشح رئاسي فرنسي يعد بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل (فيديو)

المرشح للانتخابات الرئاسية الفرنسية، إريك سيوتي (الفرنسية)

وعد المرشح في الانتخابات الرئاسية الفرنسية، إريك سيوتي، بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة موحدة لإسرائيل، سائرا على نهج الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب.

وقال سيوتي ـ مرشح الجمهوريين في الانتخابات ـ في حديث عبر إذاعة (راديو اليهود) في فرنسا إنه

“سيحذو حذو الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب ويعترف بالقدس عاصمة موحدة لإسرائيل”.

واعتبر موقفه الداعم لإسرائيل “رمزي في شكله لكنه قوي في مضمونه”.

وأضاف “في ظل التهديدات والتطورات الجارية في العالم، تعد إسرائيل الدولة الديمقراطية الوحيدة في هذه المنطقة المعذبة من العالم. لذا يجب أن ندعم إسرائيل”.

 

وتابع “هذا هو السبب في أنني أقترح إجراءً رمزيًا للغاية قامت به الولايات المتحدة في ظل رئاسة ترمب ولم تنفذه إدارة (جو) بايدن. إنه الاعتراف بالقدس كعاصمة موحدة لدولة إسرائيل”.

وفي السياق، ذهب المرشح الفرنسي إلى أبعد من الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، في إطار ما أسماه “محاربة معاداة السامية التي انتشرت عبر المجتمع الفرنسي”.

وأوضح أنه “سيقطع كل أشكال الدبلوماسية الموالية للعرب في حالة فوزه  بكرسي الرئاسة الفرنسية”.

واختتم حديثه “ستكون لفتة قوية جدًا ودعمًا قويًا جدًا لدولة إسرائيل وتحظى بإعجابي”.

ونهاية أغسطس/ آب الماضي، أرسل سيوتي إلى وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان رسالة طلب فيها من فرنسا “الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة باريس إلى القدس”، حسبما نقلت صحيفة (لوفيغارو) الفرنسية.

ويعرف إريك سيوتي بمواقفه المتطرفة تجاه الإسلام والجالية العربية في فرنسا حيث دعا في أكثر من مرة إلى قانون يمنع ملابس السباحة الخاصة بالمحجبات (البوريكيني) في المسابح والشواطئ الفرنسية، كما يرى أن الحجاب هو أداة لاستعباد المرأة.

وفي 6 من ديسمبر/ كانون الأول 2017، اعترف ترمب بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، ما أثار موجة غضب فلسطينية وعربية عارمة.

“بقرة مقدسة”

وتأتي تصريحات سيوتي في ظل توجه عام من المرشحين للانتخابات الفرنسية بإرضاء جماعات الضغط الإسرائيلية والسير على نهج معادي للعرب والمسلمين.

ورحب الناشط الإسرائيلي دافيد أولات بموقف سيوتي ومحاولته الخروج عن الدبلوماسية التي أرساها الرئيس الفرنسي الأسبق شارل ديغول تجاه العرب، وأصبح الكثيرون في فرنسا يعتبرونها “بقرة مقدسة”.

وغرد على تويتر “السياسة الفرنسية تجاه العرب على الطراز الديغولي هي بقرة مقدسة. اللافت أن إريك سيوتي، المرشح للرئاسة عن الجمهوريين، يريد الخروج عنها بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل”.

فيما سخر حساب لشخص يدعى تينو من مقترح سيوتي. وكتب على تويتر “ها هو مقترح سيغير حياة الفرنسيين”.

ويرى البعض أن المتنافسين في الرئاسيات القادمة في فرنسا يتسابقون أيضا في إرضاء “اللوبي الصهيوني”.

في حين علق البعض بسخرية مشيرين إلى نية سيوتي بناء جدار عازل في البحر بما أنه يقلد دونالد ترمب.

وفي هذا الشأن، علق حساب باسم (عالمين) قائلا “جميع السياسات الفرنسية تزايد لإرضاء اللوبي الصهيوني وهذا لتجنب العقوبات الجنائية عندما نعلم أن المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا هو الذي يضع القوانين في البلاد”.

كما سخر حساب لشخص يدعى ألكس من تصريحات سيوتي، ووصفه “بالقزم الصغير”.

وقال عبر تويتر “ماذا تفعل إسرائيل في الرئاسة الفرنسية! ما الذي تبحث عنه أيها القزم الصغير؟”.

وتجري الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية في 10 من أبريل/ نيسان المقبل على أن تنظم الجولة الثانية في 24 من الشهرذاته.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

أثار الكاتب الفرنسي والمرشح المحتمل للرئاسة، إٍريك زمور، الجدل عبر منصات التواصل الاجتماعي عقب دعمه لتصريحات الرئيس إيمانويل ماكرون حول عدم وجود أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي.

Published On 7/10/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة