“مولنوبيرافير”.. الكشف عن أول حبوب لعلاج كورونا تقلل خطر الوفاة إلى النصف

حبوب تجريبية من عقار molnupiravir (روتيرز)

أعلنت شركة ميرك الأمريكية المتخصصة في صناعة الأدوية عن تمكنها من إنتاج عقار (مولنوبيرافير) المضاد للفيروسات، مؤكدة أن العقار الجديد الذي يؤخذ عن طريق الفم، يقلل من خطر نقل المرضى إلى المستشفيات أو الوفاة بواقع 50%، وذلك في تحليل مؤقت لتجارب المرحلة الأخيرة.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة روب دافيس في مقابلة إن الشركة سوف توقف الدراسة وتسعى للحصول على تصريح للاستخدام الطارئ من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في أقرب وقت ممكن، وفقا لما أوردته وكالة بلومبرغ للأنباء.

وأعطت ميرك تفاصيل تحليلية بشأن الدراسة الجديدة في بيان، اليوم الجمعة، حيث كان من المتوقع أن تنتهي المرحلة الثالثة من التجارب في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال دافيس إنه جرى اتخاذ قرار إيقاف البحث بتوصية من لجنة مستقلة وبالتعاون مع إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

وجرى تطوير أقراص (مولنوبيرافير) من جانب ميرك بالتعاون مع (ريدجباك بايوثيرابيوتيكس) الأمريكية للاستخدام مع المرضى الذين لم يتلقوا العلاج بالمستشفيات والذين كان يحملون أعراضا لخمسة أيام أو أقل وعرضة لإصابة حادة بالفيروس.

وكشفت النتائج أنه تم إعطاء عقار مولنوبيرافير لـ385 شخصًا في غضون 5 أيام من تشخيصهم بفيروس كورونا المستجد، كما تم إعطاء العقار لنحو 377 متطوعًا آخرين ثبتت إصابتهم.

حملات التطعيم ضد فيروس كورونا تتنتظم في أنحاء العالم (رويترز)

وكان لدى جميع المشاركين عوامل خطر مساعدة على الإصابة بـالفيروس منها تجاوز بعضم الستين من العمر ومنهم من كان يعاني من مرض السكري أو السمنة أو أمراض القلب.

ويُعطى مولنوبيرافير الذي ابتكره باحثون في جامعة إيموري في أتلانتا على شكل أربع حبات تؤخذ مرتين يوميًا عن طريق الفم لمدة خمسة أيام.

ومن بين الحالات التي تلقت مولنوبيرافير، تم نقل 28 أو 7.3% إلى المستشفى خلال التجربة التي استمرت شهرًا، كما تم نقل 53 شخصًا أو 14% إلى المستشفى وتوفي 8 منهم.

وكان من المفترض أن تضم الدراسة 750 مشاركًا آخرين، لكن لجنة مراقبة مستقلة قررت أن الدواء كان فعالًا لدرجة أنه سيكون من غير الأخلاقي الاستمرار في إعطاء أي شخص علاجًا وهميًا.

ومنذ بداية الوباء كان مسؤولو الصحة العامة يأملون في الحصول على مضادات فيروسات فعالة يمكن أن تساعد في منع العدوى الشديدة لدى الأشخاص المعرضين لفيروس كورونا، وتم اختبار العديد من الأدوية الموجودة ضد الفيروس في وقت مبكر ولكن تبين أنها لا تفيد المرضى.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أعلنت في يونيو/حزيران الماضي تخصيص 3.2 مليار دولار لتطويرأدوية مضاد للفيروسات، قائلة إن الأدوية ستكون جزءًا مهمًا من مكافحة جائحة كورونا.

المصدر : الألمانية + صحف أمريكية

حول هذه القصة

دراسات جديدة تؤكد نجاح اللقاحات في السيطرة على النسخة المتحورة من فيروس كورونا المستجد

أكدت السلطات الصحية الأمريكية أن خطر الوفاة جراء فيروس كورونا ينخفض “11 مرة” واحتمال نقل المصابين إلى المستشفيات “عشر مرات” في أوساط الأشخاص الذين تلقوا كامل جرعات اللقاحات المضادة.

Published On 11/9/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة