توأم فلسطيني يفتتحان مطعما داخل طائرة بوينغ في نابلس (فيديو)

الشقيقان الفلسطينيان خميس وعطا الله الصيرفي (الألمانية)

يستعد الشقيقان الفلسطينيان خميس وعطا الله الصيرفي للإعلان عن انتهائهم من تجهيز طائرة بيونغ 707 عملاقة، لكن ليس للإقلاع بها وإنما لتكون مطعم وصالة أفراح في مشروع أثار جدلا في فلسطين.

وأطلق الفلسطينيان على مشروعهما اسم “مطعم وكوفي شوب الطائرة الفلسطينية الأردنية الصيرفي–نابلس”.

والطائرة القديمة من طراز بوينغ 707، تربض وسط الحشائش والأتربة وقطع الحجارة بمدينة نابلس في فلسطين، تم تزيينها بطلاء جناحيها وزعنفة الذيل بألوان العلمين الفلسطيني والأردني، وتستعد للانطلاق في نوعية جديدة من الرحلات.

وليس أمام التوأم سوى بضعة أسابيع لافتتاح مطعم داخل طائرة البوينغ، وبذلك يتحقق حلمهما الذي راودهما منذ فترة طويلة.

ورغم الاضطرابات التي سببتها جائحة كورونا، فإن الأخ الأكبر عطا يقول “نأمل أن نستطيع في غضون شهرين افتتاح المطعم إن شاء الله”.

ومنذ قرابة 30 عاما سمعا عن طائرة بوينغ القديمة التي تنتمي لثمانينيات القرن الماضي، والرابضة في مدينة طبرية المطلة على بحر الجليل، ويقول عطا الصيرفي “آخر رحلة قطعتها طائرة الركاب هذه كانت إلى برلين”.

ودب في قلبيهما الحماس، وداعبهما الأمل في شراء الطائرة وتحويلها إلى مطعم. غير أنهما اكتشفا أن عملية شراء الطائرة والتي استكملت عام 1999، هي الخطوة الأكثر سهولة.

وتبين أنهما بحاجة إلى تصريح من مطار بن غوريون الإسرائيلي، من أجل نقل الطائرة بعد إزالة محركاتها ومعدات الطيران الخاصة بها والمقاعد المثبتة على متنها.

وبالنسبة لرحلة نقل الطائرة، تبين أيضا أنهما يحتاجان إلى مركبات خاصة، وأيضا حواجز للطرق التي ستمر فيها المركبات.

وكانت رحلة نقل الطائرة أكثر تعقيدا من كل التوقعات، يقول عطا “اضطررنا إلى قطع بعض الأشجار حتى تتمكن الطائرة من المرور”.

ومن العوامل التي ألقت مزيدا من الصعوبات على عملية النقل، أنه تمت إقامة معسكر مؤقت لجيش الاحتلال الإسرائيلي فوق الموقع الذي تربض فيه الطائرة حاليا.

المصدر : الجزيرة مباشر