العراق يرحب بعودة العلاقات السعودية-القطرية

انطلاق أعمال القمة الخليجية الـ 41
انطلاق أعمال القمة الخليجية الـ 41

رحب وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، اليوم الجمعة،  بعودة العلاقات السعودية القطرية، وقال “نثّمنُ عالياً جهود دولة الكويت ومساعيها في هذا الإطار والتي أفضت إلى مصالحةٍ شاملة”.

وأوضح الوزير العراقي في بيان صحفي “نُباركُ لمجلسِ التعاون الخليجي نجاح اجتماع القمة، ونُرحِّبُ بعودةِ العلاقات بين المملكة العربيّة السعوديّة ودولة قطر إلى إطارها الطبيعي”.

ونص “إعلان العلا” الصادر عن القمة الخليجية الـ41 التي عقدت في السعودية الثلاثاء الماضي، على عودة العلاقات بين قطر والسعودية والإمارات والبحرين ومصر، بعد قطيعة دامت أكثر من ثلاث سنوات ونصف.

وأعلن وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، الثلاثاء الماضي، عودة العلاقات الكاملة بين الدول المقاطعة (السعودية ومصر والإمارات والبحرين) وقطر بعد القمة الخليجية.

وقال الوزير، خلال مؤتمر صحفي مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، نايف الحجرف، تم فيه إعلان بنود البيان الختامي للقمة، وإعلان العلا إن “ما تم اليوم بحكمة قيادات المجلس والأشقاء في جمهورية مصر العربية هو طي كامل لنقاط الخلاف وعودة كاملة للعلاقات الدبلوماسية”.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد فرضت حصارا بريا وجويا وبحريا على قطر منتصف يونيو/ حزيران 2017  بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتعتبره “محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل”

والثلاثاء، عقدت القمة الخليجية الـ41 في مدينة العلا شمال غربي السعودية، بمشاركة أمير قطر، للمرة الأولى منذ أكثر من 3 سنوات.

وجاء انعقاد القمة، غداة إعلان الكويت توصل السعودية وقطر إلى اتفاق بإعادة فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين البلدين، إضافة إلى معالجة تداعيات الأزمة الخليجية.

المصدر : الألمانية + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

قال الأمير الكويتي نواف الأحمد الصباح،اليوم الجمعة، نتطلع إلى القمة الخليجية بالسعودية لتعزيز التضامن العربي والخليجي في المنطقة ، معربا عن ارتياحه لنتائج جولة وزير خارجيته لعدد من دول الخليج.

1/1/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة