إصابات كورونا ..الولايات المتحدة تسجل رقما قياسا وبريطانيا تعرب عن مخاوفها

أحد ضحايا فيروس كورونا بمشفى في هيوستن-رويترز أرشيف
أحد ضحايا فيروس كورونا بمشفى في هيوستن-رويترز أرشيف

رفعت العديد من الدول حول العالم إجراءاتها لمواجهة فيروس كورونا، في ظل تزايد الأعداد وظهور سلالات جديدة، وتخوفات من انهيار الأنظمة الصحية .

حيث أعلنت الولايات المتحدة،اليوم الجمعة، عن  تسجيل أكثر من4  آلاف حالة وفاة بفيروس كورونا في يوم واحد لأول مرة، في الوقت الذي تكافح  فيه الأنظمة الصحية من أجل التعامل مع تزايد أعداد المرضى.

وأفاد إحصاء، أن جائحة فيروس كورونا المتفشية حصدت أعلى عدد يومي للوفيات في الولايات المتحدة حتى الآن، إذ أودت بحياة أكثر من 4000 شخص بينما استحوذت الأحداث التي وقعت في واشنطن يوم الأربعاء على اهتمام البلاد.

وتوفي ما مجموعه 4033 شخصا بسبب المرض في غضون 24 ساعة، وفقًا لمشروع تعقب كوفيد 19.

وشهدت البلاد ما مجموعه 365 الف وفاة بسبب كورونا حتى الآن، وفقا لبيانات من جامعة جونز هوبكنز، من أصل إجمالي عدد السكان البالغ330  مليون شخص.

وتم تسجيل أكثر من 266 ألف حالة إصابة جديدة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، ما يرفع العدد الإجمالي للإصابات إلى أكثر من 6ر21 مليون شخص.

مصاب بالفيروس يعالج في أحد المستشفيات الأمريكية (رويترز)

 

وتفاقمت إصابات الفيروس القاتل في معظم أنحاء ولاية كاليفورنيا، ما دفع المستشفيات للعمل بأقصى طاقتها الاستيعابية، وأمر مسؤولو الصحة بتعليق الجراحات الاختيارية لمدة ثلاثة أسابيع على الأقل.

وتفاقمت أحدث زيادة في الإصابات بسبب الانتشار السريع للسلالة المتحورة الجديدة السريعة الانتشار من الفيروس التي اكتُشفت لأول مرة في بريطانيا في ديسمبر/كانون الأول وانتشرت حاليا في العديد من الولايات الأمريكية بما فيها نيويورك.

 الصين.. إصابات جديدة

 

بينما سجلت الصين 53 إصابة جديدة بحسب ما ذكرت اللجنة الوطنية للصحة، اليوم الجمعة، انخفاضا من 63 في اليوم السابق.

وقالت اللجنة في بيان إن 33 من بين 37 إصابة محلية كانت في إقليم محيط بالعاصمة بيجين، وأوضحت أنها سجلت أيضا 57 حالة إصابة جديدة بدون أعراض، انخفاضا من 79 في اليوم السابق.

ووصل العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بكوفيد-19 في الصين منذ بدء التفشي في أواخر عام 2019 إلى 87331 بينما لا يزال عدد الوفيات دون تغيير عند 4634.

بدء سريان حالة الطوارئ في اليابان(رويترز)

 اليابان.. بدء سريان حالة الطوارئ

في اليابان طلب رئيس وزراء اليابان يوشيهيدي سوجا؛ من الشعب، التعاون مع بدء سريان حالة الطوارئ بسبب جائحة كورونا في العاصمة طوكيو والمناطق المحيطة بها.

وأعلن سوجا حالة الطوارئ لمدة شهر في طوكيو والمقاطعات الثلاث المحيطة بها، ومن المقرر أن تستمر هذا الإجراءات حتى السابع من فبراير/شباط.

ويأتي إعلان سوجا مع تسجيل عدد قياسي لحالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا بلغ 2447 حالة في طوكيو الخميس، لتسجل بذلك العاصمة اليابانية أعلى معدل لحالات الإصابة لليوم الثاني على التوالي.

ويرتدي الجميع في طوكيو كمامات، ولكن القطارات ظلت مكدسة اليوم الجمعة، رغم دعوات الحكومة لمواطنيها بالعمل من المنزل، وفي هذا الشأن، أعربت حاكم طوكيو عن مخاوفها، ودعت الشركات إلى خفض العمالة بنسبة سبعين بالمئة.

وأشار سوجا إلى ارتفاع معدلات الإصابة بالفيروس في مناطق أخرى بالبلاد، في الوقت الذي تم فيه تسجيل عدد قياسي جديد لحصيلة المصابين في عموم البلاد بلغ 7 آلاف و570 حالة،أمس الخميس.

وقال سوجا “نحن نأخذ الوضع الحالي بجدية بالغة، ونريد بالقطع التغلب على هذا الوضع الصعب، مع الحصول على مساعدة الشعب”.

شكوى من تكدس القطارات-طوكيو 8 يناير(رويترز)

بريطانيا.. تغيير الأولوية

 

في بريطانيا، قالت هيئة الصحة الوطنية إنه تم حقن ما يقرب من 20 ألف شخص بالجرعة الثانية من لقاح كوفيد-19 الذي طورته شركتا فايزر وبيونتيك، قبل تغيير الإرشادات بحيث تكون الأولوية لإعطاء الجرعات الأولى.

وأظهرت الإحصاءات أنه تم إعطاء 19981 جرعة ثانية خلال الفترة بين 29 ديسمبر/ كانون الأول والثالث من  يناير/كانون الثاني من إجمالي 1.1 مليون جرعة في انجلترا.

وفي اليوم التالي لبدء التطعيمات للمرة الثانية، قال مسؤولو الصحة إنهم سيعطون الأولوية لإعطاء الجرعات الأولى لأكبر عدد ممكن من الناس لتوفير بعض الحماية على حساب الجرعات الثانية المعززة.

ويعني هذا إعطاء الجرعات الثانية بعد مدة تصل إلى 12 أسبوعا من تلقي  الجرعة الأولى، بينما تثيرانتقادات من بعض العلماء، شعورا بالإحباط لدى من أُلغيت مواعيدهم.

وفي حين أجريت اختبارات على لقاح أسترا زينيكا على بعد فترات زمنية مختلفة بين الجرعات، قالت فايزر إنه ليس لديها بيانات تظهر فعالية جرعتها الأولى بعد 21 يوما.

يوم الثلاثاء الماضي، قال كبير المسؤولين الطبيين إن توازن المخاطر يدعم هذه الخطوة، مضيفا أن من المرجح أن تزيد الحماية بعد تلقي جرعة واحدة لأكثر من 50 في المئة حتى لو كان ذلك ينطوي على خطر ضئيل بخصوص “تحور الفيروس ليصبح قادرا على مقاومة” الأجسام المضادة.

ويأمل رئيس الوزراء بوريس جونسون، في توفير بعض الحماية على الأقل لأكثر من 13 مليون شخص في المجموعات ذات الأولوية خلال الأسابيع الستة المقبلة، ليصبح من الممكن النظر في تخفيف إجراءات العزل العام الصارمة اعتبارا من منتصف فبراير شباط.

بدء استعمال اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد (غيتي)

الدول الفقيرة تبدأ تلقي لقاحات خلال أسابيع

 

من ناحية أخرى أعلنت منظّمة الصحّة العالميّة،أمس الخميس، أنّ الدول الأكثر فقراً ستبدأ تلقّي أولى اللّقاحات ضدّ كوفيد-19 بين نهاية يناير/كانون الثاني الجاري ومنتصف فبراير/ شباط المقبل.

يأتي ذلك في وقت بدأت حملات تطعيم واسعة النطاق في عدد من البلدان الغنية، بينها الولايات المتحدة وكندا ودول الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة.

وقالت مسؤولة اللقاحات في منظّمة الصحّة العالميّة كيت أوبراين؛ إنّ برنامج “كوفاكس” أبرم اتّفاقات لشراء ملياري لقاح، على أن تبدأ أولى الجرعات في الوصول خلال الأسابيع المقبلة.

ويهدف برنامج “كوفاكس” الدولي الذي أطلقته منظّمة الصحّة العالميّة بدعم من “التحالف من أجل اللقاحات” إلى المساعدة في ضمان الحصول العادل على اللقاحات ضدّ كوفيد-19.

ويسعى “كوفاكس” إلى تقديم جرعات كافية لتحصين 20 في المئة من السكّان في كلّ البلدان المشاركة فيه بحلول نهاية العام.

ومنحت منظّمة الصحّة العالميّة في 31  ديسمبر/كانون الأوّل، أوّل موافقة طارئة لها منذ بداية جائحة كوفيد-19 على لقاح فايزر/بايونتيك، ممهدّةً بذلك الطريق أمام البلدان الراغبة في استخدام اللقاح بسرعة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

أفاد موقع جامعة جونز هوبكنز الأمريكية، أن إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في أنحاء العالم وصل لأكثر من 84 مليون إصابة، بينما تجاوز عدد المتعافين 47 مليون، وإن إجمالي عدد الوفيات 1.8 مليون حالة.

أقرّ الرئيسان الروسي والفرنسي بصعوبة الوضع في بلديهما مع استمرار تفشي فيروس كورونا، وحذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من أن الأشهر الأولى العام الجاري ستكون صعبة، وإن تأثير الوباء سيستمر حتى الربيع.

أعلنت السلطات الصينية، الخميس، حالة الحرب ضد فيروس كورونا المستجد (المسبّب لمرض كوفيد-19)، حيث تشهد البلاد أكبر عملية تفشٍ للفيروس الفتاك منذ أشهر، مع ارتفاع عدد الحالات في إقليم هوبي خارج بيجين.

7/1/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة