عقب بيان العٌلا …الإمارات تعلن عن عودة فتح المنافذ البرية والبحرية والجوية مع قطر

الطيران القطري محظور من التحليق فوق أجواء دول الحصار منذ ما يزيد على ثلاثة أعوام (فيسبوك)
الطيران القطري محظور من التحليق فوق أجواء دول الحصار منذ ما يزيد على ثلاثة أعوام (فيسبوك)

أعلنت دولة الإمارات، اليوم الجمعة، عن إعادة فتح كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية أمام الحركة القادمة والمغادرة للدوحة اعتبارا من غد السبت.

وقال خالد عبدالله بالهول وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي،  إن دولة الإمارات ستبدأ بإنهاء كافة الإجراءات المتخذة تجاه دولة قطر بموجب البيان الصادر في 5 يونيو 2017، عقب توقيع “بيان العُلا” المتضمن اتفاق التضامن الدائم، والذي يعد إنجازا خليجيا وعربيا يعزز من وحدة الصف الخليجي والعربي والإسلامي وتماسكه.

وأشار بحسب وكالة الأنباء الأماراتية؛  إن دولة الإمارات ستعمل على إعادة فتح كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية أمام الحركة القادمة والمغادرة، وأنه تم توجيه الجهات المعنية في دولة الإمارات بهذه الإجراءات التي سيبدأ تفعيلها اعتبارا من 9 يناير الجاري.

وأضاف سعادته بأن دولة الإمارات ستعمل مع دولة قطر على إنهاء كافة المسائل المعلقة الأخرى من خلال المحادثات الثنائية.

يأتي هذا القرار بعد يوم واحد من إعلان الخطوط الجوية القطرية، تسيير رحلة في المجال الجوي السعودي، في خطوة هي الأولى من نوعها منذ اندلاع الأزمة الخليجية قبل أكثر من ثلاث سنوات ونصف.

وقال الشركة في تغريدة بصفحتها الرسمية على تويتر إن “الخطوط الجوية القطرية بدأت بإعادة تشغيل عدد من رحلاتها عبر الأجواء السعودية، مع تشغيل أول رحلة مُجدولة QR1365 من الدوحة إلى جوهانسبورغ” مساء  أمس الخميس.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر فرضت، منذ يونيو/ حزيران 2017، حصارا بريا وجويا وبحريا على قطر، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة، واعتبرته “محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل”.

واتّخذت الدول الأربع إجراءات لمقاطعة قطر، بينها إغلاق مجالها الجوي أمام الطائرات القطرية، ومنع التعاملات التجارية مع الدوحة ووقف دخول القطريين أراضيها.

والثلاثاء، عقدت القمة الخليجية الـ41 في مدينة العلا شمال غربي السعودية، بمشاركة أمير قطر، للمرة الأولى منذ أكثر من 3 سنوات.

وجاء انعقاد القمة، غداة إعلان الكويت توصل السعودية وقطر إلى اتفاق بإعادة فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين البلدين، إضافة إلى معالجة تداعيات الأزمة الخليجية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

وقع وزير الخارجية المصري سامح شكري على بيان العلا الخاص بالمصالحة العربية، وقالت الخارجية إن التوقيع يأتي في “إطار الحرص المصري الدائم على التضامن بين دول الرباعي العربي من أجل تعزيز العمل المشترك”.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة