بعد نشر صور مشاركتهم في اقتحام الكونغرس.. متظاهرون يفقدون وظائفهم

أحد المحتجين الذي تجمعوا عند الكونغرس الأربعاء 6 يناير وهو يصور نفسه (الفرنسية)
أحد المحتجين الذي تجمعوا عند الكونغرس الأربعاء 6 يناير وهو يصور نفسه (الفرنسية)

بعدما وصفهم الرئيس الأمريكي المنتخب جو بادين ب”الإرهابيين المحليين”، أعلنت عدد من المؤسسات والشركات الأمريكية فصل كل من يثبت مشاركته في عملية اقتحام الكونغرس الأمريكي يوم الأربعاء الماضي .

فمع انتشار الصور ومقاطع الفيديو لاقتحام مقر الكونغرس الأمريكي على مواقع التواصل في الولايات المتحدة تم التعرف على بعض المقتحمين مما أدى إلى فقدهم وظائفهم أو تقديم استقالاتهم طواعية.

وحسبما نقلت شبكة (سي إن إن) الأمريكية، أنهت شركة “نافيستار”، وهي شركة تسويق مباشر في ولاية ماريلاند، خدمة موظف بعد أن تم تصويره وهو يرتدي هوية الشركة داخل مبنى الكابيتول بعد اقتحامه.

ارتدى الموظف (يمين الصورة) هوية شركته في صورة انتشرت بكثافة على مواقع التواصل

وقالت الشركة في بيان لها الخميس،”بينما ندعم حق جميع الموظفين في الممارسة السلمية والمشروعة لحرية التعبير، فإن أي موظف يظهر سلوكًا خطيرًا يهدد صحة الآخرين وسلامتهم فلن يكون لديه فرصة عمل مع الشركة”.

وكذلك لم يعد أحد المحامين من ولاية تكساس، ويُدعى بول ديفيس، يعمل في شركته (غوسهيد للتأمين) بعد ظهوره في عدة مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل وهو يتحدث عن مشاركته في أحداث الأربعاء.

محامي أمريكي تم فصله من عمله بسبب مقاطع فيديو له أمام الكابيتول أثناء الاقتحام

كما شارك الممثل السابق لولاية بنسلفانيا بالكونغرس ريك ساكون، صورًا لنفسه على صفحته في فيسبوك وهو خارج مبنى الكابيتول.

مما دفع كلية سانت فنسنت، حيث يعمل ساكون أستاذا مساعدا، للتحقيق في الأمر على الفور، ومن ثم أصدرت بيانا قالت فيه:” إن ساكون؛ قدم استقالته وقبلتها الكلية، وهي سارية المفعول على الفور، ولن يكون مرتبطًا بكلية سانت فنسنت بأي صفة.

كما يجري تأديب الأمريكيين في مناصب السلطة بسبب دعمهم للعنف، حتى لو لم يكونوا في مبنى الكابيتول، إذ قام الحزب الجمهوري في ولاية تكساس بإعفاء والتر ويست، من منصبه في الحزب بعد أن أدلى بتعليقات على فيسبوك تدعم حصار الكابيتول.

وجاء في بيان على موقع الحزب الجمهوري في تكساس “بينما ندعم بقوة التعديل الأول للحق في التجمع بحرية، فإننا ندين العنف ونصلي من أجل جميع التجمعات في عاصمة بلادنا وتلك الموجودة في مبنى الكابيتول. الحزب الجمهوري في تكساس يدعم القانون والنظام دائما وسيظل كذلك”.

وقال ويست في بيان،  إن منشوراته على فيسبوك “أسيء تفسيرها” ولن “يدعو إلى العنف في” بيت الشعب “.

ولا يظهر اسم وصورة ويست الآن على قائمة قياديي الحزب الجمهوري في تكساس.

المصدر : الجزيرة مباشر + سي إن إن

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة