خلال مؤتمر للحزب الحاكم.. زعيم كوريا الشمالية يعترف بإخفاق السياسات الاقتصادية لبلاده (فيديو)

تعهد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، خلال مؤتمر نادر للحزب الحكم، بتعزيز القدرات العسكرية لتحسين الدفاع عن البلاد.

وبدأ المؤتمر الثامن لحزب العمال الحاكم يوم الثلاثاء ويأتي في وقت تواجه فيه كوريا الشمالية أزمات اقتصادية متزايدة بسبب الإغلاق تخوفا من انتشار فيروس كورونا.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية اليوم الخميس أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون تعهد بتعزيز القدرات العسكرية لتحسين دفاع بلاده خلال مؤتمر الحزب الحاكم.

واعترف زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-أون بأن “جميع القطاعات تقريبًا” في اقتصاد البلاد لم تحقق أهدافها، مقرا بإخفاق سياسته الاقتصادية في مستهلّ المؤتمر العام للحزب الحاكم، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية.

كيم جونغ: جميع القطاعات في الاقتصاد لم تحقق أهدافها( رويترز)

وأضاف الزعيم الكوري الشمالي الذي كان يرتدي بزة سوداء أن المؤتمر سيُجري تحليلًا عميقًا “للتجارب والعبر والأخطاء التي ظهرت خلال هذه الفترة”.

ولم تكشف الوكالة الكورية الشمالية أيّ تفاصيل حول طبيعة “الأخطاء” التي أشار إليها الزعيم الكوري، كما لم تذكر إن كان قد تطرق إلى الولايات المتحدة أو كوريا الجنوبية في كلمته.

ووفق وكالة الأنباء الكورية الشمالية، استعرض كيم في مستهل المؤتمر العام فشل الخطة الخمسية لتنمية الاقتصاد المعتمدة خلال المؤتمر الأخير في عام 2016، وأقر بأن “جميع القطاعات تقريبًا لم تحقق الأهداف المحددة”.

ويعد هذا المؤتمر الأول من نوعه منذ خمس سنوات، والثامن فقط في تاريخ كوريا الشمالية، كما يأتي انعقاده قبل أسبوعين من تسلّم الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن مفاتيح البيت الأبيض في 20 يناير/ كانون ثان الجاري، في ظل تدهور العلاقات بين واشنطن وبيونغ يانغ.

 

مؤتمر الحزب الحاكم في كوريا الشمالية 6 يناير (رويترز)

الأزمات الاقتصادية

مؤتمر الحزب الحاكم يأتي وسط أزمات اقتصادية متزايدة بسبب إغلاق الحدود لمنع تفشي فيروس كورونا وسلسلة من الكوارث الطبيعية والعقوبات الدولية المرتبطة ببرنامجها للأسلحة النووية.

وقالت وسائل الإعلام الرسمية إن كيم ناقش خلال جلسات المؤتمر أمس الأربعاء كيفية “تحقيق تحول ملموس في تحسين المستويات المعيشية للشعب” بعد يوم من إقراره بأن الأهداف الاقتصادية السابقة لم تتحقق.

جلوس الحاضرين في المؤتمر على مقربة ودون كمامات(رويترز)

ومن أجل تأمين “بيئة سلمية” للشعب والبلد دعا كيم إلى “وضع القدرات الدفاعية للدولة في مستوى أعلى بكثير ووضع أهداف لتحقيق ذلك”.

ولم تعلن كوريا الشمالية رسميا تسجيل أي حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، لكنها أبلغت منظمة الصحة العالمية برصد آلاف “الحالات المشتبه بها” وفرضت إجراءات مشددة للحد من تفشي الفيروس.

وكشفت صور المؤتمر التي نشرتها وسائل الإعلام الرسمية جلوس الحاضرين على مقربة من بعضهم البعض ومن دون وضع كمامات.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة