فوضى غير مسبوقة.. صدمة وذهول في العالم بعد اقتحام أنصار ترمب مبنى الكونغرس

أنصار دونالد ترمب أمام مبنى الكابيتول-6 يناير(رويترز)
أنصار دونالد ترمب أمام مبنى الكابيتول-6 يناير(رويترز)

أعرب زعماء العالم عن مشاعر الذهول والصدمة، لاقتحام أنصار الرئيس دونالد ترمب مبنى الكونغرس حيث يجتمع الأعضاء، وذلفي محاولة لإلغاء نتائج انتخابات الرئاسة الأمريكية التي فاز فيها جو بايدن.

وأثارت صور اقتحام أنصار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترمب مبنى الكابيتول خلال جلسة للكونغرس للمصادقة على فوز جو بايدن بالرئاسة، صدمة بين العديد من الأمريكيين وفي العالم، نتيجة الفوضى غير المسبوقة وأعمال العنف التي رافقتها ضد أبرز رموز الديموقراطية الأمريكية.

وقال متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن غوتيريش “أحزنه” ما جرى من وقائع في مبنى الكونغرس الأمريكي.

وقال المتحدث ستيفان دوجاريتش في بيان “في هذه الظروف من المهم أن تغرس القيادات السياسية في أذهان أتباعها ضرورة الإحجام عن العنف واحترام الإجراءات الديمقراطية وسيادة القانون”.

وفي إسرائيل الحليف القوي لدونالد ترمب، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الخميس إن اقتحام أنصار للرئيس الأمريكي دونالد ترامب مبنى الكونغرس “عمل مشين يستوجب الإدانة القوية”.

وخلال تصريحات مشتركة مع وزير الخزانة الأمريكي الزائر ستيف منوتشين وصف نتنياهو ما حدث في واشنطن بأنه “حالة هياج”.

وأضاف في التصريحات التي نقلها التلفزيون أنه لا يساوره شك في أن “الديمقراطية الأمريكية ستسود… هي دائما تسود”.

وفي الصين، نصحت السفارة الصينية على موقعها المواطنين الصينيين بتعزيز احتياطات الأمن في ضوء “مظاهرة ضخمة” في واشنطن العاصمة وحظر التجول الذي أعلنته سلطات الحكم المحلي.

أحداث ” مخزية”

أمّا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، فقد وصف الأحداث التي جرت في الكونغرس الأمريكي بأنها “مخزية، وقال إن الولايات المتحدة تؤيد الديمقراطية في مختلف أنحاء العالم وإن من الضروري الآن أن يحدث انتقال سلمي ومنظم للسلطة.

وفي فرنسا، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في رسالة بالفيديو على تويتر “ما حدث اليوم في واشنطن العاصمة ليس أمريكيا بكل تأكيد.. نحن نؤمن بقوة ديمقراطياتنا.. ونؤمن بقوة الديمقراطية الأمريكية”.

وفي ألمانيا، قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن أعداء الديمقراطية سيبتهجون لمشاهد العنف في الكونغرس الأمريكي ودعا ترمب إلى قبول قرار الناخبين الأمريكيين.

وقال ماس إن العنف نتج عن تصريحات استفزازية، وأضاف “لابد أن يقبل ترمب وأنصاره قرار الناخبين الأمريكيين في النهاية ويتوقفون عن الدوس على الديمقراطية”.

وعبّر رئيس المجلس الأوربي، شارل ميشيل عن إحساسه بالصدمة للمشاهد في واشنطن. وكتب على تويتر “الكونغرس الأمريكي قِبلة للديمقراطية… نثق أن الولايات المتحدة ستؤمّن انتقالا سلميا للسلطة إلى جو بايدن”.

ووصف الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، الاحتجاجات العنيفة في واشنطن بأنها “مشاهد صادمة” وقال إنه يجب احترام نتيجة الانتخابات الديمقراطية الأمريكية.

وفي إسبانيا، كتب رئيس الوزراء بيدرو سانتشيث على تويتر “أتابع بقلق الأنباء الواردة من كابيتول هيل في واشنطن. وأنا على ثقة في قوة الديمقراطية الأمريكية.

كما أصدرت وزارة الخارجية التركية، بيانا تعبّر فيه عن القلق بسبب العنف ودعت إلى الهدوء والتعقل وحثت رعاياها على تجنب الحشود ومنطقة الاحتجاج.

روسيا.. تشبيه بأوكرانيا

وقال نائب السفير الروسي في الأمم المتحدة دميتري بوليانسكي “صور تشبه ما حدث في ميدان الاستقلال قادمة من العاصمة” الأمريكية مشيرا إلى الاحتجاجات التي شهدها ميدان الاستقلال في أوكرانيا وأطاحت بالرئيس المدعوم من روسيا فيكتور يانوكوفيتش في 2014.

وأضاف “بعض أصدقائي يسألون إن كان أحد سيوزع مقرمشات على المحتجين على غرار ما فعلته فيكتوريا نولاند”، مستشهدا بزيارة قامت بها عام 2013 فيكتوريا نولاند مساعدة وزير الخارجية الأمريكي حينذاك وقدمت فيها الطعام للمحتجين.

وفي الهند، قال رئيس الوزراء ناريندرا مودي” يحزنني أن أرى أنباء الشغب والعنف في واشنطن العاصمة.. يجب أن يستمر انتقال السلطة المنظم والسلمي. ولا يمكن السماح بتخريب العملية الديمقراطية من خلال احتجاجات غير مشروعة”.

اليابان تمتنع عن التعليق على أسلوب ترمب

وفي اليابان، قال أمين مجلس الوزراء الياباني للصحفيين “نحن نمتنع عن التعليق على أسلوب الرئيس ترامب السياسي لأن هذا يخص مسألة داخلية أمريكية”.

وأوضح” نأمل أن نشهد تغلب الديمقراطية في الولايات المتحدة على هذا الوضع الصعب واستعادة الهدوء والانسجام وانتقالا سلميا وديمقراطيا للسلطة”.

وأثارت صور اقتحام أنصار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب مبنى الكابيتول خلال جلسة للكونغرس للمصادقة على فوز جو بايدن بالرئاسة، صدمة بين الأمريكيين وفي العالم، نتيجة الفوضى غير المسبوقة.

أحد أنصار ترمب داخل مبنى الكابيتول- 6 يناير (رويترز)

واجتاز حشد من المتظاهرين الذين كانوا يلوحون برايات بعضها كتب عليه “ترامب رئيسي، الحواجز الأمنية أمام الكابيتول واقتحموا المبنى وخربوا مكاتب ودخلوا إلى قاعات والتقطوا صورا لهم فيها، مرددين أن الانتخابات الرئاسية مزورة.

وانتشرت صورة لأحد أنصار ترمب يرتدي قبعة بيسبول وهو جالس ورجله مرفوعة على مكتب رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي حيث تُركت رسالة تنطوي على تهديد، في وقت تسلق متظاهرون آخرون منصات أقيمت لحفل تنصيب جو بايدن.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة