اتهم روسيا.. أول بيان رسمي لإدارة ترمب بشأن هجمات إلكترونية استهدفت وكالات حكومية

يتوسع الهجوم مع ظهور ضحايا جدد بعضهم خارج الولايات المتحدة، ما يحيي المخاوف من مخاطر التجسس (روتيرز)

حمل مكتب مدير المخابرات الوطنية الأمريكية، روسيا، مسئولية هجمات التسلل الإلكتروني التي تعرض لها عدد من المؤسسات الأمريكية الشهر الماضي.

وقال “على الأرجح وراء سلسلة من هجمات التسلل الإلكتروني التي تمكنت من الوصول إلى عدد من الوكالات الاتحادية الشهر الماضي”.

وأضاف المكتب في بيان مشترك، اليوم الأربعاء، مع مكتب التحقيقات الاتحادي ووكالة الأمن القومي ووكالة الأمن الإلكتروني وأمن البنية التحتية داخل وزارة الأمن الداخلي “أن هدف المتسللين كان جمع معلومات مخابراتية  فيما يبدو، وليس القيام بأي أعمال تدميرية، مشيرًا إلى أنهم حددوا عشر وكالات على الأقل تعرضت للتسلل الإلكتروني”.

ويعد هذا أول بيان رسمي لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بشأن هجمات التسلل الإلكتروني.

ومنتصف ديسمبر/كانون الأول، تعرضت وزارة الخزانة الأمريكية لخرق إلكتروني عالي المستوى، قامت به مجموعة تسلل مدعومة من حكومة أجنبية، بحسب مصادر مطلعة في الولايات المتحدة وتمكنت من سرقة ملفات معلوماتية دفعت مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض لعقد جملة من الاجتماعات لبحث الأمر.

وسبق بيان مكتب التحقيق توجيه الاتهام من قبل عدد من مسؤولين  الذين تم اطلاعهم على التحقيق ووزير الخارجية مايك بومبيو إلي روسيا وقالوا “إن روسيا وراء موجة الهجمات الإلكترونية”.

إلا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب استبعد تورط روسيا في الهجوم الإلكتروني وأشار بأصابع الاتهام إلى الصين في تغريدة له قائلا “إن الصين ربما تقف وراء التسلل الإلكتروني”.

وهو الأمر الذي اعتبره رئيس لجنة المخابرات في مجلس النواب الأمريكي، آدم شيف  “خيانة فاضحة للأمن القومي”.

وكتب رئيس لجنة المخابرات منتصف ديسمبر كانون الأول الماضي في تغريدة له على تويتر؛ ردا على رفض الرئيس الأمريكي اتهام روسيا قائلا “يوم جديد وخيانة فاضحة جديدة لأمننا القومي من قبل هذا الرئيس، تغريدة جديدة غير نزيهة تصدح وكأنها مكتوبة في الكرملين، تملق جديد لبوتين.. ودليل جديد على أن ترمب يجب أن يغادر مكتبه في أقرب وقت”.

في سياق متصل يأتي بيان دير المخابرات الوطنية الأمريكية، بالتزامن مع جلسة الكونغرس، اليوم الأربعاء، للمصادقة على فوز الرئيس المنتخب جو بايدن، بينما يشارك الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، مناصريه في مظاهرة وصفها في وقت سابق بالضخمة للإعلان عن رفض نتائج الانتخابات الرئاسية.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز