تسجيل صوتي جديد.. رسالة من رغد صدام حسين إلى الجيش العراقي

الرئيس العراقي السابق صدام حسين ونجلته رغد
الرئيس العراقي السابق صدام حسين ونجلته رغد

في ثاني تسجيل لها خلال أسبوع، وجهت رغد صدام حسين، ابنة الرئيس العراقي الأسبق، تحية إلي الجيش العراقي في الذكرى المئوية لتأسيسه في السادس من يناير/ كانون الثاني 1921.

واستهلت رغد تسجيلها بالآية الكريمة “وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ”.

وقالت في التسجيل الذي نشر عبر تويتر، الأربعاء،: “يطوي جيشنا العراقي الباسل، جيش البطولات على طول الوطن العربي اليوم، قرنا كاملا من عمر المجد والبطولة”.

وقالت ابنة الرئيس العراقي الراحل “ظل العراق مركزا للإشعاع الفكري والبناء العمراني، وكان بلدنا العزيز منذ القدم هدفا لطمع الطامعين وحسد الحاسدين”.

وتابعت: “تسلح العراقيون بأسباب القوة لتجنب أرضهم ثرواتهم الويلات، وعندما تتراجع أهمية الجيش في أي بلد يصبح آلة بيد الأشخاص الخطأ، عندها يتحول إلى كرة يسخرها الأعداء لتدمير الذراع الضرابة في حماية الأرض والأهل”.

وأشارت إلي أن للجيش العراقي تاريخا طويلا من المواقف البطولية المشرفة منذ تأسيسه في عام 1921.

ووصفت الجيش العراقي بالعملة الذهبية قائلة “كان جيشنا الباسل العملة الذهبية اللامعة في تاريخ عراقنا في الدافع عن أرضنا حتي 2003”.

وأردفت قائلة “حكم العراق بعد 2003 مجموعة ضيعت كل أسباب القوة التي بناها الوطن، وحتي قوى الأمن الداخلي لم يتحملوا بقاءها”.

وانتقدت رغد النظام العراقي الحاكم قائلة “أداروا البلد بطريقة مخذية؛ وجعلوا العراق يعيش أسوا حقبة تاريخة في حياته، إنها حقبة سوداء في ذاكرة العراقيين”.

وتابعت قائلة “غير انتصار الحق علي الباطل بات قريبا بإذن الله، وستشرق شمس العراق مجددا وستنتصر الإرادة العراقية”.

واختتمت رسالتها قائلة: “تحية لشهداء الجيش العراقي الباسل، تحية للقائد الشهيد المهيب الركن صدام حسين، تحية للشعب العراقي البطل الذي تحمل الكثير”.

وقبل أسبوع، نشرت رغد تسجيلا صوتيا، في الذكرى الـ 14 لإعدام والدها الذي يصادف يوم 30 ديسمبر/كانون الأول، في أول ظهور لها منذ سنوات، وقوبل التسجيل بردود فعل واسعة ومتباينة على وسائل التواصل الاجتماعي، بين مؤيد ومعارض.

وفي سياق متصل يحي العراقيون، اليوم الأربعاء، الذكرى المئوية لتأسيس جيشهم، الذي تزامن مع تأسيس دولتهم الحديثة.

وفي كلمة له بهذه المناسبة، قال الرئيس العراقي برهم صالح، إن قوة الجيش تمثل هيبة الدولة الحارسة والخادمة لشعبها، لافتًا إلى ضرورة أن يبقى الجيش مؤسسة وطنية دستورية حامية للسيادة والوطن، لا أداة بيد الاستبداد والدكتاتورية.

و قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إن تضحيات الجيش الكبيرة تؤسس لمستقبل يليق بالعراق والعراقيين، وإن صموده المذهل أمام المِحن درس جديد يضاف إلى الدروس التي رفدتم بها الإنسانية عبر التأريخ.

ولفت الكاظمي في كلمته إلى أنه “من المؤسف حقا أن يتحول العراق إلى ساحة لتصفيات وتحديات حرب عالمية وإقليمية على أرضه”، وأضاف “لن نسمح بأن تستخدم أراضي العراق لتصفية حسابات بين الدول”.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة