أنصار ترمب يحتشدون للضغط على الكونغرس رفضا لنتائج الانتخابات (فيديو)

أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يحتشدون في واشنطن احتجاجا على فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية (رويترز)
أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يحتشدون في واشنطن احتجاجا على فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية (رويترز)

احتشد الآلاف من أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، وبينهم أعضاء في جماعات يمينية متطرفة، في واشنطن للاحتجاج على اجتماع الكونغرس، اليوم الأربعاء، للتصديق على فوز الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات الرئاسية، التي أُجريت في الثالث من نوفمبر/ تشرين ثانٍ الفائت.

ويأتي هذا التجمّع تلبية لنداء ترمب، أمس الثلاثاء، والذي أعلن أنّه سيلقي خطابًا في واشنطن، اليوم الأربعاء، أمام أنصاره.

وكتب في تغريدة على تويتر “سأتّحدث في تجمّع أنقذوا أمريكا، غدًا في إيلليبس”، داعيًا أنصاره إلى “المجيء باكرًا” إلى الساحة الواقعة جنوب البيت الأبيض، مبديًاً ثقته في أن “حشودًا ضخمة” ستشارك في هذه المظاهرة.

وفشل ترمب في إقناع المحاكم والمسؤولين عن سير الانتخابات في الولايات بمزاعمه هذه، لكنّه نجح في أن يزرع الشكّ في عقول قسم من أنصاره الجمهوريين.

وقال عشرات من أعضاء مجلس النواب الجمهوريين و12 من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين إنهم سيعترضون على التصديق، لكن هذه الخطوة تفتقر إلى الدعم الكافي.

من جهته، قال بايدن إنّه سيلقي كلمة، من معقله بمدينة ويلمنغتون في ولاية ديلاوير، بعد اجتماع سيعقده مع فريقه الاقتصادي.

ورفع قسم من أنصار ترمب لافتات كتب عليها “أوقفوا السرقة”، وهي العبارة التي يتّخذها أنصار ترمب شعارًا لهم منذ صدور نتائج الانتخابات، التي جرت في الثالث من نوفمبر/ تشرين ثانٍ الماضي، والتي يعتقدون أنّها سرقت الفوز من مرشّحهم.

والثلاثاء استبقت المتاجر في وسط واشنطن التظاهرة المرتقبة بتثبيت ألواح خشبية كبيرة على نوافذها خوفًا من حصول أعمال شغب.

ولم تخفِ شرطة العاصمة قلقها من حدوث أعمال عنف، ولا سيّما من قبل جماعات يمينية متطرفة، وحذرت الشرطة من أنّها ستعتقل أيّ شخص يحمل سلاحًا.

وفي وقت لاحق الأربعاء، يترأس مايك بنس نائب الرئيس المنتهية ولايته جلسة مشتركة للكونغرس؛ للتصديق على تصويت الهيئة الانتخابية (306 أصوات لبايدن مقابل 232 لترمب)، الذي أكد فوز بايدن بالبيت الأبيض.

وطلب ترمب من نائبه -في تغريدة عبر تويتر- التدخل لمنع إقرار نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وكتب ترمب: “الولايات تريد تصحيح أصواتها، والتي تدرك الآن أنها تستند إلى مخالفات وتزوير”، مضيفًا “كل ما على مايك بنس فعله هو إعادتها (النتائج) إلى الولايات. ونحن سنفوز. افعلها يا مايك، هذا هو وقت الاستبسال!”.

وكانت شبكة “سي.إن.إن” الإخبارية الأمريكية ذكرت، اليوم، أن بنس أبلغ ترمب أنه لا يستطيع حجب إقرار الكونغرس فوز بايدن.

ولا تزيد هذه الجلسة عن كونها إجراءً شكليًا في الأحوال العادية، ويتوقّع أن تكون صاخبة هذه المرة، إذ تعهّد بعض حلفاء ترمب في مجلسي النواب والشيوخ الاعتراض على نتيجة تصويت الهيئة الناخبة، في خطوة قد تؤخّر عملية المصادقة على فوز بايدن لكنّها لن توقفها.

وكشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن بنس أخبر ترمب أنه لا يعتقد بأن لديه السلطة والصلاحيات لوقف تصديق الكونغرس على فوز بايدن في الانتخابات الرئاسية.

وقالت الصحيفة -في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني الأربعاء نقلًا عن مصادر وصفتها بـ”المطلعة”- إن بنس أخبر ترمب بذلك خلال وجبة الغذاء الأسبوعية مع الرئيس، وذلك بعد ساعات من ضغوط ترمب المتزايدة على نائبه للانصياع لأوامره عندما يعقد الكونغرس جلسة مشتركة للتصديق على فوز بايدن في المجمع الانتخابي.

وأكدت الصحيفة أن بنس لا يتمتع بسلطة لتغيير النتائج التي ترسلها الولايات إلى الكونغرس، مشيرة إلى مدى حساسية موقف بنس خلال الأيام الماضية، إذ يسعى إلى إبلاغ ترمب بأنه لا يملك السلطة لقلب نتائج الانتخابات، ويحاول في الوقت نفسه إرضاءه كي لا يقع بينهما خلاف قد ينسف أي شيء، إذ يأمل بنس أن يسعى للوصول إلى سدة الرئاسة في انتخابات عام 2024.

وأصر ترمب -في بيان صدر في وقت متأخر الثلاثاء- أن “تقرير نيويورك تايمز عن مناقشته مع بنس “أخبار كاذبة”، مضيفًا “لم يقل ذلك قط.. أنا وبنس متفقان تمامًا على أن نائب الرئيس لديه سلطة التصرف”.

ويُنتخب الرئيس الأمريكي عن طريق الاقتراع العام غير المباشر، وقد صدّقت الهيئة الناخبة في 14 ديسمبر/ كانون أول الفائت، على فوز بايدن في الانتخابات.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

طلب عضوان ديمقراطيان بمجلس النواب الأمريكي يوم الاثنين من مكتب التحقيقات الاتحاي (إف بي آي) فتح تحقيق جنائي مع الرئيس دونالد ترمب لقيامه بالضغط على مسؤولين من أجل قلب نتائج الانتخابات الرئاسية.

5/1/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة