شاهد: بدء أعمال القمة الخليجية وقادة ورؤساء الوفود يوقعون على “بيان العلا”

انطلاق أعمال القمة الخليجية الـ 41

بدأت، ظهر الثلاثاء، في مدينة العلا السعودية أعمال القمة الخليجية الـ 41، التي تأتي بعد إعلان دولة الكويت أن السعودية فتحت الأجواء والحدود البرية والبحرية مع قطر مساء أمس الاثنين.
وأعلن أمين عام مجلس التعاون الخليجي، نايف فلاح الحجرف، الثلاثاء، توقيع قادة دول الخليج على البيان الختامي لقمة مجلس التعاون الخليجي الـ٤١ و”بيان العلا”.
ولم يعلن بعد عن تفاصيل البيان الختامي ولا “بيان العلا”.

ووصلت إلى مدينة العلا شمال غربي السعودية الوفود المشاركة في القمة الخليجية، وخلال الافتتاح، أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان -الذي يرأس أعمال القمة- “إننا ننظر ببالغ الشكر والتقدير لجهود رأب الصدع التي سبق أن قادها أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد واستمر بمتابعتها الامير نواف الأحمد”.

وأضاف “عرفانًا لما قدماه من أعمال جليلة عبر عقود من الزمن في دعم مسيرة المجلس المباركة؛ فقد وجه خادم الحرمين الشريفين بتسمية هذه القمة بمسمى (قمة السلطان قابوس والشيخ صباح) سائلين المولى لهما الرحمة والمغفرة”.

واستقبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الوفود المشاركة في قمة العلا، وتميّز الاستقبال بعناق حار بين ولي العهد السعودي وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الذي هبطت طائرته في الأراضي السعودية لأول مرة منذ بدء الحصار.

ووصل إلى مطار مدينة العلا أيضا أمير دولة الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح الذي يرأس وفد بلاده إلى القمة الخليجية.

كما وصل إلى مقرّ انعقاد القمة ولي عهد البحرين رئيس مجلس الوزراء الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، على رأس وفد بلاده، نيابة عن الملك حمد بن عیسی آل خليفة.

ووصل نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء العماني فهد بن محمود آل سعيد، على رأس وفد السلطنة إلى القمة الخليجية، نيابة عن السلطان هيثم بن طارق آل سعيد.

ووصل أيضا نائب رئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن راشد، مترئسا وفد بلاده في قمة مجلس التعاون الخليجي.

كما وصل وزير الخارجية المصري سامح شكري، على رأس وفد بلاده للمشاركة في القمة.

ويوم أمس الاثنين، نقلت وكالة الأنباء السعودية عن ولي العهد السعودي تأكيده أن القمة ستكون “جامعةً للكلمة موحدةً للصف ومعززةً لمسيرة الخير والازدهار”.

وأضاف أن القمة ستترجم “تطلعات خادم الحرمين الشريفين وإخوانه قادة دول المجلس، في لمّ الشمل والتضامن في مواجهة التحديات التي تشهدها منطقتنا”.

ومساء أمس، أعلنت الكويت أن السعودية ستعيد فتح أجوائها وحدودها البرية مع قطر بعد أكثر من 3 سنوات على الحصار.

ومنذ 5 يونيو/ حزيران 2017، كانت السعودية تفرض مع الإمارات والبحرين ومصر حصارا بريا وجويا وبحريا على قطر، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة، واعتبرته “محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة