بعد ضغوط شعبية.. النيابة المصرية تخلي سبيل أحمد ممدوح مصور فيديو “موتى كورونا”

أحمد ممدوح نافع مصور فيديو مستشفى الحسينية (مواقع التواصل)
أحمد ممدوح نافع مصور فيديو مستشفى الحسينية (مواقع التواصل)

بعد ضغط من رواد مواقع التواصل في مصر وعدد من المحامين أخلت النيابة المصرية سبيل مصور فيديو “موتى كورونا” في مستشفى الحسينية بمحافظ الشرقية، الذي عم منصات التواصل المصرية خلال الأيام الأخيرة.

وكانت قوات الأمن اعتقلت الشاب أحمد ممدوح نافع صباح الاثنين، فدشن ناشطون مصريون وسم “كلنا أحمد ممدوح” للمطالبة بالإفراج عنه.

وكان الشاب قد وثّق واقعة نفاد الأكسجين بمستشفى الحسينية بمحافظة الشرقية، التي تسببت بوفاة 4 من مصابي كورونا بالرعاية المركزة، من بينهم عمته.

وعبر مغردون عن دعمهم للشاب نافع وطالبوا بمحاسبة المتسببين في هذه الكارثة بدلا من اعتقال من كشف عنها.

ونشرت صحف ومواقع مصرية خبر إخلاء نيابة مركز الحسينية العامة سبيل أحمد ممدوح نافع مساء الاثنين، “بعدما تبين عدم وجود نية لديه لإثارة الرأي العام وإحداث حالة من البلبلة”، حسب تعبيرها.

وقبل اعتقاله، كان نافع قد نشر مقطع فيديو آخر كذّب فيه تصريحات المسؤولين بوزارة الصحة ومحافظ الشرقية عن توفر الأوكسجين في المستشفى، وأكد صحة فيديو الرعاية المركزة.

وقال “العالم كله شاهد الكارثة التي حدثت في مستشفى الحسينية… جميع مرضى الرعاية توفوا في لحظات بسبب انقطاع الأكسجين والدكاترة والممرضين كانوا في حالة ذعر”.

كما انتشرت عدة مقاطع مشابهة أيضا تؤكد نفاد الأكسجين بمستشفيات مصرية أخرى أدت إلى وفاة عدد من مرضى كورونا في محافظات مختلفة.

هذا وتنتشر في الآونة الأخيرة نداءات واستغاثات مصريين على مواقع التواصل من أجل الحصول على أسطوانات أكسجين لمرضى كورونا في أنحاء مختلفة من مصر، وسط ارتفاع ملحوظ في عدد الإصابات والوفيات بالفيروس.

وكان محافظ الشرقية أعلن الأحد فتح التحقيق مع الأمن في مستشفى الحسينية بحجة السماح لأحد الأشخاص بالدخول والتصوير داخل غرف الرعاية المركزة بالمستشفى، ما تسبب في “إثارة البلبلة لدى الرأي العام، ونشر الذعر بين المواطنين” حسب ما صرح المحافظ لوسائل إعلام مصرية.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة