سيناتور أمريكي يطالب سريلانكا بوقف حرق جثث المسلمين.. ما القصة؟

تقول منظمات حقوق الإنسان إن سياسة حرق الجثث هي جزء من الهجوم على المسلمين في سريلانكا (غيتي)
تقول منظمات حقوق الإنسان إن سياسة حرق الجثث هي جزء من الهجوم على المسلمين في سريلانكا (غيتي)

طالب السيناتور الديمقراطي عن ولاية ماريلاند الأمريكية كريس فان هولن، سريلانكا بعدم حرق جثث المسلمين المتوفيين جراء الإصابة بفيروس كورونا، والسماح للجماعات الدينية في البلاد بدفن موتاهم وفقا لمعتقداتهم.

وبعث فان هولن رسالة إلى السفارة السريلانكية في واشنطن، أشار فيها إلى أن السريلانكيين القاطنين في الولايات المتحدة لديهم مخاوف كبيرة بشأن سياسة حرق جثث المتوفيين بالفيروس.

وشدد على أن “حرق الجثث محظور في الإسلام، وهذه السياسة تسبب التوتر والتضييق على المجتمع الإسلامي في سريلانكا”.

وفي مارس/ آذار 2020، قالت وزارة الصحة السريلانكية، إن “دفن المتوفين بسبب كورونا يمكن أن ينشر الفيروس في البيئة”، معلنة أنه سيتم حرق الجثث دون تمييز بين أديانهم.

وعقب القرار، تم حرق جثث أكثر من 100 مسلم، قبل تسليمها إلى عائلاتها.

ورفضت المحكمة العليا الدعوى التي رفعها مسلمون ردا على هذه الممارسة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وتقول منظمات حقوق الإنسان إن سياسة حرق الجثث هي جزء من الهجوم على المسلمين في البلاد من قبل حكومة الأغلبية البوذية بقيادة الرئيس جوتابايا راجاباكسا.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة