يحاكي مجزرة نيوزيلندا.. احتجاز صبي في سنغافورة خطط للهجوم على مسجدين

أحد رجال الشرطة في سنغافورة (رويترز أرشيف)

احتجزت السلطات في سنغافورة فتى عمره 16 عاما، لاعتزامه مهاجمة مسجدين على غرار ما حدث بمدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا في مارس/ آذار عام 2019.

وقالت إدارة الأمن الداخلي في بيان ا صدرته أمس الأربعاء إن الفتى، وهو مسيحي من العرقية الهندية، اشترى من خلال الإنترنت سترة بها جيوب لوضع أسلحة وكان يعتزم أيضا شراء سلاح أبيض كبير وقت إلقاء القبض عليه في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

واستطلع الفتى الذي لم يُذكر اسمه، المسجدين القريبين من بيته، واعتزم تصوير وإذاعة الهجوم على الهواء وأعد بيانات أشارت إلى برينتون تارانت منفذ هجوم كرايستشيرش الذي يقضي عقوبة السجن مدى الحياة لقتله 51 مصليا مسلما وإصابة عشرات آخرين.

وأوضحت إدارة الأمن الداخلي في سنغافورة، أن الفتى، كان يعتزم تنفيذ الهجوم في ذكرى هجوم كرايستشيرش.

الفكر اليميني المتطرف

ويعتبرالفتي المعتقل أصغر شخص يعتقل في سنغافورة بموجب قانون الأمن الداخلي الذي يسمح للسلطات باحتجاز كل من يمثل تهديدا للأمن لمدة تصل إلى عامين. وهو كذلك أول من يُحتجز بسبب فكره اليميني المتطرف في سنغافورة، ذات معدل الجريمة المنخفض، في حين لم تتضح المدة التي سيقضيها في الحجز.

وقال وزير الداخلية “ك. شانموجام” يوم الأربعاء إنه سيتلقى مشورة نفسية وسيتمكن من مواصلة تعليمه وهو في الحجز، لكن قد لا توجه له اتهامات جنائية.

برينتون تارانت، منفّذ الهجوم الإرهابي في نيوزيلندابرينتون تارانت، منفّذ الهجوم الإرهابي في نيوزيلندا (رويترز)

مجزرة المسجدين

واستهدف هجوم دموي مسجدين في مدينة كرايستشيرش بنيوزيلندا عام 2019، وأدى الاعتداء لمقتل أكثر من 50 مصليًا، وإصابة مثلهم.

ووصف الهجوم بأنه أسوأ حادث إطلاق نار يسقط فيه عدد كبير من الضحايا على يد مسلح واحد في نيوزيلندا، ووصفت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن على الفور جريمة القتل الجماعي بأنها جريمة إرهابية.

واعتقلت السلطات في نيوزيلندا منفذ الهجوم الذي بث جريمته مباشرة على فيسبوك، وهو أسترالي يميني متطرف يدعى بيرنتون هاريسون تارانت.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة