الصحة العالمية ترد على رئيس تنزانيا بعد تحذيره للشعب من لقاحات كورونا

فيروس كورونا المستجد يضع أفريقيا في اختبار صعب
فيروس كورونا المستجد يضع أفريقيا في اختبار صعب (غيتي)

قال مسؤولو صحة إقليميون، اليوم الخميس، إن بعض الدول الأفريقية بدأت إعطاء اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد (المسبّب لمرض كوفيد-19)، في حين تفرّد رئيس تنزانيا -المعارض للقاحات- بثقته في “مساعدة الرب” وطرق الطب البديل.

وقال جون نكينجاسونج رئيس جهاز مكافحة الأمراض والوقاية منها التابع للاتحاد الأفريقي إن عددًا قليلًا من الدول بدأت عمليات التطعيم، وهي المغرب ومصر وسيشيل وغينيا.

وأضاف، في إفادة صحفية عبر الإنترنت: “التطعيمات في غينيا محدودة، حيث أجري نحو 50 أو 60 تطعيمًا فقط، لكن هذه الدول الأخرى بدأت في الأساس باللقاح الذي طورته الصين”.

وعلاوة على 270 مليون جرعة جرى تأمينها في السابق، وقّع الاتحاد الأفريقي اتفاقًا مع معهد سيروم الهندي للحصول على 400 مليون جرعة من لقاح أوكسفورد/ أسترازينيكا.

وقال نكينجاسونج “تذكروا، يشمل هذا العام الجاري وحتى العام المقبل”، ولم تفصح المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) بعد عن تفاصيل توزيع تلك الطلبيات.

وتطمح الأجهزة الصحية لتطعيم نحو 30 إلى 35 في المئة من سكان أفريقيا هذا العام.

وبالرغم من ذلك، أثار رئيس تنزانيا جون ماجوفولي غضب العاملين في المجال الصحي بتقليله من أهمية وضع الكمامات وإجراءات التباعد الاجتماعي لمواجهة كوفيد-19، فضلًا عن تحذيره من أن اللقاحات خطيرة، مع عدم إعلان حكومته عن بيانات فيروس كورونا منذ منتصف العام الماضي.

وقال ماجوفولي، أمس الأربعاء، دون استناد إلى دليل إن اللقاحات هي مؤامرة أجنبية لنشر المرض وسرقة ثروات أفريقيا.

وحثّ التنزانيين على أن يثقوا في الرب بدلًا من ذلك، ويلجأوا إلى وصفات الطب البديل كاستنشاق البخار.

ولم تفصح حكومته عن أعداد الإصابات على مستوى البلاد منذ 8 مايو/ أيار، عندما كانت البلاد تسجل 509 حالات و21 وفاة.

الرئيس التنزاني جون موجوفوليالرئيس التنزاني جون موجوفولي (رويترز ـ أرشيف)

وفي السياق، حثت ماتشيديسو مويتي مديرة المكتب الإقليمي لأفريقيا التابع لمنظمة الصحة العالمية تنزانيا على فرض وضع الكمامة وغيرها من الإجراءات، والاستعداد للتطعيمات ونشر البيانات الخاصة بإصابات كوفيد-19.

وقالت في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت إن “أفريقيا تقف عند مفترق طرق.. على جميع الأفارقة أن يضاعفوا الإجراءات الوقائية”، مضيفة أن المسؤولين في منظمة الصحة العالمية يتواصلون مع المسؤولين في تنزانيا، وتابعت “يظهر العلم أن اللقاحات ناجحة”.

وبحسب حصيلة لرويترز، سجلت أفريقيا التي يبلغ عدد سكانها 1.3 مليار نسمة 3.5 ملايين إصابة بالمرض و88 ألف وفاة، وهي حصيلة وفيات أقل من دول كالولايات المتحدة والبرازيل والهند والمكسيك وبريطانيا.

وعالميًّا، أصاب فيروس كورونا المستجد، منذ ظهوره للمرة الأولى في الصين نهاية ديسمبر/كانون الأول 2019 وحتى اللحظة، 101 مليونًا و679 ألفًا و823 شخصًا، وأودى بحياة مليونين و190 ألفًا و691 مصابًا، في حين تعافت 73 مليونًا و507 آلاف و358 حالة، وفق موقع وورلدميتر المختص في الإحصاءات.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة