نائب يميني يدعو لمنع البوركيني نهائيا في فرنسا.. ما القصة؟

فرنسا تشهد في الآونة الأخيرة حملات مستمرة ضد الرموز الدينية الإسلامية من حجاب ونقاب و بوركيني (الجزيرة)
فرنسا تشهد في الآونة الأخيرة حملات مستمرة ضد الرموز الدينية الإسلامية من حجاب ونقاب و بوركيني (الجزيرة)

طالب عضو الرلمان الفرنسي ايريك سيوتي عن حزب الجمعية الوطنية اليميني بضرورة منع ارتداء لابس السباحة الذي يغطي كامل جسد المرأة (بوركيني) في كل شواطئ فرنسا ومسابحها.

وادعى سيوتي أن هذا اللبس الذي ترتديه غالبا نساء مسلمات يمثل “استعباد للمرأة وإخفاء لهويتها وتقليل من مكانتها أمام الرجل”، على حد وصفه.  

وكما هو الحال مع أغلب العادات والالتزامات الإسلامية في فرنسا، اعتبرالنائب اليميني، خلال لقاء تلفزيوني في قناة سي إن نيوز الفرنسية أن ” هذا اللباس يمثل عنصرا غريبا وبعيد كل البعد عن الهوية الفرنسية الحقيقيية وقيم الجمهورية.”

وقال النائب اليميني إن “الحكومات الفرنسية السابقة، اختارت غض الطرف عن مثل هذ القضايا. حتى أن حكومة ايمانويل ماكرون اعتمدت الصمت والمواقف المزدوجة حيال هذه القضية.”

وأكد النائب اليميني أنه سيقدم مشروع قانون جديد من أجل إقرار مادة تحظر لباس البوركيني من الشواطئ والمسابح الفرنسية نهائيا؛ وذلك تزامنا مع مشروع القانون الجديد الذي تقدمت بع مارين لوبين رئيسة الحزب لمحاربة الإسلام.

وقد شهدت فرنسا حالة مستمر من الجدل السياسي بشأن ارتداء النساء المسلمات المحجبات للباس السباحة الساترالمعرروف بالبوركيني، مذ أن قررت بلديات فرنسية منعه على شواطئها، بحجة أنه رمز ديني. وتجددت ذات المطالب هذا العام من قبل عدد من مجلس النواب الفرنسي بمنعه.

وخلفت تصريحات النائب اليميني موجة انتقادات واسعة حيث أكد ناشطون أن هذه الدعوة تشكل محاولة سياسية لفرض رغبة التيارالذي ينتمي إليه النائب في قضية المرأة ولباسها،وأن هذه التصريحات الإعلامية جزء من حملة تقودها مارلين لوبين التي اعلنت رسميا ترشحها للانتخابات الرئاسية لعام 2022.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

هاجر بركوس، شابة تونسية تبلغ من العمر 27 عاما، تعيش في مدينة نيس الفرنسية، تترقب قرار القضاء الفرنسي الذي طرقته بعد طردها من وظيفتها في إحدى مطاعم الوجبات السريعة وتحويل عقدها إلى عاملة نظافة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة