قوة الطبيعة.. لحظة انفجار أكثر البراكين نشاطا في أوربا (فيديو)

لقطة مذهلة من ثوران بركان جبل إتنا في صقلية (غيتي)
لقطة مذهلة من ثوران بركان جبل إتنا في صقلية (غيتي)

تظهر مقاطع فيديو جديدة اللحظات التي أطلق فيها جبل إتنا، أكبر بركان نشط في أوربا، حممًا وفقاعات ورمادًا ساخنًا في سماء صقلية الأسبوع الماضي، في عرض مذهل لقوة الطبيعة.

وانسكب أحد تدفقات الحمم البركانية على الجانب الشرقي من الفوهة، متعرجًا نحو “فالي ديل بوف” غير المأهولة، وهو منخفض رئيسي على شكل حدوة حصان في جانب البركان.

وأفاد موقع إكسبرس، أنه تم اكتشاف تدفق حمم ثانٍ أيضًا على الجانب الشمالي من الحفرة. وتوهجت الحمم المنصهرة باللون الأحمر على الصخور الداكنة، وأمطرت قمة البركان بشرارات هائلة.

وهناك كذلك نشاط “سترومبوليان” مكثف في البركان الموجود في جزيرة صقلية، وهو عبارة عن انفجارات خفيفة نسبيًا بها مؤشر انفجاري بركاني يتراوح من 1 إلى 3، وسميت باسم بركان سترومبولي الإيطالي.

وقال بوريس بينك، العالم في مرصد إتنيو بالمعهد الوطني للجيوفيزياء والبراكين الإيطالي (INGV)، إن الحمم البركانية في الجبل الواقع في كاتانيا بصقلية، كانت متجهة نحو الشرق.

ونشر مقطع فيديو للمشاهد الدرامية لإتنا. ويمكن رؤية الرماد الساخن الأحمر يخرج من البركان الذي اندلع الأسبوع الماضي.

وقال واصفًا المشهد “بعد أربعة أسابيع من النشاط المعتدل في فوهات قمتها، أطلق إتنا العنان لحلقة ثوران انتيابي جديد من فوهة البركان الجنوبية الشرقية مساء يوم 18 يناير/كانون الثاني 2021”.

وانتقل الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من البركان الشهير أيضًا إلى تويتر لوصف المشهد الساحر، وقال رجل بريطاني يُدعى بيتر إنه كان يشاهد الانفجار من منزله المريح.

وقام بتغريد صورة لسماء الليل مضاءة بالحمم البركانية، معلقًا “مذهل للغاية”.

وتنحصر الظواهر في منطقة قمة البركان، لكنها تظهر أيضًا في بلدة تاورمينا الواقعة على قمة تل، على بعد 30 ميلاً.

وأصدرت السلطات الإيطالية تحذيرًا بشأن الرماد للمدن المحيطة بعد العثور على حطام أسود في أماكن بعيدة مثل فليري، التي تقع على بعد 18 ميلاً (28.9 كيلومتر) من إتنا.

وسابقًا، ذكرت مجلة “لايف ساينس” المتخصصة، أن جبل إتنا لديه نشاط بركاني شبه مستمر بالقرب من فوهات قمته وفي “فالي ديل بوف”.

ونادرا ما تعرض هذه الانفجارات بالقرب من القمة -مثل تلك التي حدثت يوم الإثنين الماضي- الأشخاص الذين يعيشون بالقرب منها، للخطر.

وفي ليلة عيد الميلاد عام 2018 اندلع بركان إتنا، مما تسبب في إغلاق المجال الجوي المحلي.

وبعد ذلك بيومين، ضرب زلزال بقوة 4.9 درجة على مقياس ريختر مدينة كاتانيا القريبة. وأصيب 4 أشخاص وتضررت مبان، ولحسن الحظ، لم تكن هناك وفيات.

المصدر : الجزيرة مباشر + صحف ومواقع أجنبية + مواقع التواصل

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة