السودان يصعّد لهجته ضد إثيوبيا: لن نسمح بملء وتشغيل سد النهضة دون اتفاق ملزم

سد النهضة الإثيوبي (رويترز)
سد النهضة الإثيوبي (رويترز)

صعّد السودان من لهجته تجاه إثيوبيا مؤخرا فيما يخص سد النهضة، إذ أعلنت وزارة الري اليوم الأحد أن السودان لن يسمح بملء وتشغيل سد النهضة دون اتفاق قانوني ملزم يؤمن سلامة حياة 20 مليون مواطن على النيل الأزرق.

جاء ذلك تحت عنوان “إلى من يهمهم الأمر” ضمن النشرة الإلكترونية الأسبوعية على صفحة وزارة الري السودانية عبر موقع فيسبوك.

وقال وزير الري والموارد المائية السوداني، ياسر عبّاس، خلال لقاءات نظمتها الوزارة لعدد من السفراء الأجانب المعتمدين لدى الخرطوم، لتوضيح موقف السودان من السدّ، إن “هناك تهديدًا مباشرًا لسد النهضة الإثيوبي على خزان الروصيرص الذي تبلغ سعته التخزينية أقل من 10 بالمئة من سعة سد النهضة إذا تم الملء”.

والسبت نقلت صحيفة “السوداني” عن الناطق الرسمي باسم الحكومة السودانية ووزير الإعلام فيصل محمد صالح قوله إن السودان لا يقبل فرض الأمر الواقع في قضية سد النهضة، مشيراً إلى أن للسودان الوسائل التي يستطيع الرد بها.

وحول الوساطة الأفريقية، قال فيصل إن “الوساطة بشكلها القديم لم تعد مجدية ولا بد من تغيير المنهج وتوسيع دور أكبر للخبراء أو توسيع الوساطة لجهات أخرى”.

وأردف “المفاوضات هي الطريقة الوحيدة، نحن لا نريد التصعيد، وموقفنا مختلف عن مصر، وإثيوبيا إذا حصل أيّ ضرر، السودان هو المتضرر لذا يجب أن يكون هناك اتفاق يحمي السودان”.

وتابع “حالياً لا توجد مفاوضات بشكل رسمي ونحن لا نريد التصعيد”.

ومنذ أسبوع أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن الاجتماع السداسي الذي عقد لبحث أزمة سد النهضة أخفق في تحقيق أي تقدم، فيما قال السودان إنه لا يمكن الاستمرار فيما وصفه بـ”الدائرة المفرغة” من المباحثات إلى ما لا نهاية بالنظر لما يمثله سد النهضة من تهديد.

وتعثرت المفاوضات بين الدول الثلاث، على مدار السنوات الماضية، وسط اتهامات متبادلة بين القاهرة وأديس أبابا بالتعنت والرغبة بفرض حلول غير واقعية.

وتصر أديس أبابا على ملء السد حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق مع القاهرة والخرطوم، فيما تصر الأخيرتان على ضرورة التوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي بشأن السد الواقع على النيل الأزرق.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة