الخرطوم تمنع السفير الإثيوبي من السفر إلى بلاده برا

لقاء سابق بين رئيسي وزراء السودان وإثيوبيا (غيتي)
لقاء سابق بين رئيسي وزراء السودان وإثيوبيا (غيتي)

منع السودان سفير إثيوبيا لديه، بيتال أميرو، من المغادرة عبر الحدود البرية بين البلدين، في ظل التوترات الأمنية على الشريط الحدودي بين البلدين.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني أن السفير الإثيوبي قدم طلبا للأجهزة الأمنية بالخرطوم، السبت، للسماح له بالسفر برا إلى بلاده، لكن لم يتم الرد على طلبه، في رفض ضمني.

وأرجع المصدر ذلك، بحسب الأناضول، إلى خشية السلطات السودانية على حياة السفير الإثيوبي، في ظل التوترات الأمنية على الحدود، والأوضاع في إقليم “تيغراي” الإثيوبي.

وقال إن السفير الإثيوبي اضطر للمغادرة جوا عبر مطار الخرطوم، ووصل إلى أديس أبابا.

وفي 4 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، اندلعت اشتباكات مسلحة بين الجيش الإثيوبي الفيدرالي و”الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي” في الإقليم، قبل أن تعلن أديس أبابا في 28 من الشهر ذاته انتهاء العملية بنجاح بالسيطرة على كامل الإقليم وعاصمته.

كما تشهد العلاقات السودانية – الإثيوبية توترا بشأن خلافات حدودية بين البلدين، تصاعدت في منتصف ديسمبر/ كانون الأول الماضي بعد هجوم مسلح استهدف قوة للجيش السوداني شرقي البلاد.

وأعلن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، الأحد الماضي، موافقة بلاده على وساطة جنوب السودان لحل الخلافات الحدودية مع إثيوبيا.

كما صعد السودان من لهجته تجاه إثيوبيا مؤخرا بشأن سد النهضة، الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق.

وأعلنت وزارة الري السودانية، اليوم الأحد، أن الخرطوم لن تسمح بملء وتشغيل السد دون اتفاق قانوني ملزم.

وتعثرت المفاوضات بين السودان وإثيوبيا ومصر على مدار السنوات الماضية بشأن السد. وتصر أديس أبابا على ملء السد حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق مع القاهرة والخرطوم، فيما تصر الأخيرتان على ضرورة التوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي بشأن ملء وتشغيل السد.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

صعّد السودان من لهجته تجاه إثيوبيا مؤخرا فيما يخص سد النهضة، إذ أعلنت وزارة الري اليوم الأحد أن السودان لن يسمح بملء وتشغيل سد النهضة دون اتفاق قانوني ملزم يؤمن سلامة 20 مليون مواطن على النيل الأزرق.

24/1/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة