مؤمنوفيتش.. أول وزيرة محجبة في البوسنة

"نايدا هوتا مؤمنوفيتش" أول وزيرة محجبة في البوسنة والهرسك (الأناضول)

أصبحت الشابّة “نايدا هوتا مؤمنوفيتش” أول وزيرة محجبة في البوسنة والهرسك بعد استلامها  وزارة التعليم بحكومة كانتون سراييفو.

وبدأت مؤمنوفيتش، مهام عملها بعد منح الثقة للحكومة الجديدة في 5 يناير/ كانون الثاني الجاري، ودعت إلى مشاركة أكبر للمرأة في الإدارات والمناصب القيادية.

وقالت مؤمنوفيتش، إنها قضت عمرها في التعليم، حيث كانت مدرسة للغة الإنجليزية ثم عملت مديرة في -الثانوية البوسنية الأولى- أحد أعرق المدارس في البلاد.

وأشارت إلى أنه ومع تحول إلى التعليم عن بعد لمنع انتشار وباء كورونا، طوّر المعلمون طرقا وأساليب جديدة للتعليم، حيث كان الطلاب والمعلمين أبطالا أيضا خلال مرحلة الوباء”.

وأفادت بأن التعليم من بعد أدى إلى بعض الفجوات في العملية التعليمية وتسبب في بعض التغيرات خاصة فيما يتعلق بالعلاقة بين المعلم والطلاب.

دور ريادي للمرأة

وبخصوص مشاركة المرأة في المناصب القيادية في البوسنة والهرسك، أشارت مؤمنوفيتش، إلى وجود أربع نساء في حكومة سراييفو، وقالت إن ذلك يعتبر “رقما قياسيا”.

لكن السياسية البوسنية، طالبت بمشاركة أوسع للمرأة في المناصب القيادية والإدارية الأخرى.

ونادت بضرورة أن يكون هناك نساء أكثر في الإدارات، وقالت” ما زلنا بصفتنا مجتمعاً في بداية الطريق” داعية إلى مشاركة أوسع للمرأة في عمليات اتخاذ القرار وصنع السياسات”.

وأكدت أنه يجب على المرأة أن” تثق بنفسها وألا تعتبر نفسها أقلية وإلا لن تتمكن من المشاركة جيدا في الحياة السياسية”.

نايدا مؤمنوفيتش

ولدت، مؤمنوفيتش، بمدينة سراييفو عام 1981، واضطرت إلى الهجرة مع عائلتها إلى النمسا بسبب اندلاع الحرب، وعقب انتهاء الحرب عادت إلى البوسنة عام 1996، وتخرجت من المدرسة الثانوية البوسنية الأولى.

التحقت بجامعة سراييفو ودرست اللغة الإنجليزية وآدابها والقانون وعقب تخرجها عملت معلمة للغة الإنجليزية، ثم مديرة للمدرسة الثانوية الأولى منذ عام 2015.

نايدا هوتا مؤمنوفيتش، أول وزيرة محجبة في البوسنة والهرسك، متزوجة ولها طفلان.

معرض لصور  ضحايا المقابر الجماعية بالبوسنة (وكالة الأناضول)

حرب البوسنة

وفي السادس من أبريل/نيسان اندلعت الحرب في البوسنة، وهي الحرب التي أخضعت العاصمة البوسنية سراييفو لحصار دام قرابة أربع سنوات (1992-1995) ويعتبر المؤرخون هذا الحصار هو الأطول في التاريخ الحديث.

وحصدت حرب البوسنة أرواح أكثر من 100 ألف شخص، وأجبرت قرابة نصف سكان البلاد -الذين كان تعدادهم يبلغ قبل الحرب أربعة ملايين ونصف- على الهروب من منازلهم.

خلال حصار العاصمة سراييفو الذي استمر 44 شهرا، قُتل أكثر من عشرة آلاف شخص معظمهم بنيران القناصة الصرب وصواريخهم.

وفي تموز/ يوليو 1995، في أواخر حرب البوسنة، قتلت قوات صرب البوسنة حوالي 8000 صبي ورجل من مسلمي البوسنة في سربرنيتسا، وقضت محكمة العدل الدولية في 2007 بأن الفظائع كانت من أعمال الإبادة الجماعية، إلا أنها برأت صربيا من المسؤولية المباشرة عنها.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة