مصر.. حبس صحفيَين بعد اختطافهما من منزليهما واختفائهما

المصور الصحفي حمدي الزعيم (يمين) والصحفي أحمد خليفة (يسار) (مواقع التواصل)
المصور الصحفي حمدي الزعيم (يمين) والصحفي أحمد خليفة (يسار) (مواقع التواصل)

وُضع صحفيان مصريان قيد الحبس الاحتياطي بعد أن كانا اختطفا من منزليهما واختفيا لعدة أيام، بحسب ما قالت منظمة مراسلون بلا حدود ورئيس منظمة حقوقية محلية.

وظهر هذا الأسبوع المصور الصحفي حمدي الزعيم والصحفي أحمد خليفة أمام نيابة أمن الدولة العليا التي قررت حبسهما احتياطيا لمدة 15 يوما بتهمة “نشر أخبار كاذبة” و”الانتماء لجماعة ارهابية”، وفق ما صرح به رئيس الشبكة العربية لحقوق الانسان جمال عيد لوكالة الأنباء الفرنسية.

وأوضح عيد أنه “لا توجد معلومات مؤكدة عن مكان احتجازهما الآن ولكن ربما يكونا في سجن طرة شديد الحراسة”.

وكان الزعيم وخليفة اختطفا من منزليهما في الخامس والسادس من يناير/ كانون الثاني الجاري، وفق المصدر نفسه.

وقالت سابرينا بنوي مسؤولة مكتب الشرق الأوسط في منظمة مراسلون بلا حدود إن “اختفاء الصحفيين يظهر إلى أي مدى تتم إساءة معاملة الصحفيين بالمخالفة للقانون الدولي”.

وأضافت “لم تعد السلطات تواجه مشكلة في إبلاغ عائلاتهم أو إخبارهم بسبب احتجازهم”.

وسبق للمصور الصحفي أن سُجن عام 2016 ثم أطلق سراحه عام 2018 ولكنه وضع تحت الرقابة منذ ذلك الحين.

أما أحمد خليفة الصحفي بموقع مصر 360 فكتب مؤخرا سلسلة مقالات حول الاحتجاجات العمالية التي تلت قرار تصفية شركة الدلتا للأسمدة والمنتجات الكيماوية التابعة للحكومة في محافظة الدقهلية بشمال شرقي القاهرة.

وتقول منظمة مراسلون بلا حدود إن 30 صحفيا محتجزون حاليا في مصر.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة