رغم معارضة الحكومة.. 63 في المئة من السويسريين يؤيدون حظر النقاب (استطلاع)

امرأة مسلمة ترتدي النقاب في مدينة هيسن الألمانية (غيتي-أرشيف)
امرأة مسلمة ترتدي النقاب في مدينة هيسن الألمانية (غيتي-أرشيف)

أبدى 63% من السويسريين تأييدهم للمبادرة الشعبية الرامية لحظر”إخفاء ملامح الوجه في الأماكن العامة”، بحسب أول استطلاع يُجري حول الموضوع.

وتضمن الاستطلاع الذي أنجز في يناير/ كانون الثاني وشمل أكثر من 15 ألف شخص، ونشرته وكالة الأنباء السويسرية، إلى أن 35% من الذين تم استطلاع رأيهم يعارضون النص الذي وصفته وسائل الإعلام السويسرية بأنه “مبادرة حظر البرقع”، فيما لم يتمكن 2% من تحديد موقفهم.

وقد أعربت الحكومة عن معارضتها للنص الذي اعتبرته “غيرضروري” لأن النساء اللواتي يرتدين النقاب، هن بشكل رئيسي من السياح الأجانب.

ومن المقررأن يصوت السويسريون في 7 مارس/ آذار المقبل على هذا الاقتراح بحظر إخفاء الوجه في الأماكن العامة، وفي الأماكن المفتوحة أمام الجمهور، أو التي يتم فيها عادة تقديم خدمات.

ويُستثنى من ذلك أماكن العبادة أو التي توفر أسباب تتعلق بالصحة أو السلامة أو لأسباب مناخية أو تقاليد محلية.

وتم إطلاق المبادرة من قبل لجنة تضم أشخاصًا ينتمون لحزب الشعب السويسري، وهو حزب يميني شعبوي، وحزب الاتحاد الديمقراطي الفيدرالي أيضا، وهو تكتل صغير يدافع عن القيم المسيحية.

وأشارنص المبادرة إلى أنه “لا يمكن لأحد أن يجبر شخصًا آخرعلى إخفاء وجهه بسبب جنسه”، مطالبا تطبيق التشريع الجديد، في حال الموافقة عليه، في غضون عامين من التصويت.

ولم يذكر النص قط الحجاب، لكن الصفحة الرئيسية للجنة والملصقات تظهر امرأة ترتدي النقاب.

ويعارض ناخبو اليسار المبادرة، بينما يؤيدها ناخبو اليمين والوسط.

وتوصي الحكومة السويسرية برفض المبادرة، معتبرة أن “فرض حظر على مستوى البلاد من شأنه أن ينتهك حقوق الأقاليم ويضر بالسياحة ولن يساعد النساء المعنيات”.

وتدعم الحكومة بالمقابل مشروعًا مضادًا غير مباشر، ينص على إلزام الجميع بالكشف عن وجوههم للسلطات عند الضرورة للتحقق من هويتهم.

وسيدخل المشروع المضاد حيز التنفيذ في حال تم رفض المبادرة الشعبية.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

دعت الحكومة السويسرية مواطنيها لرفض مشروع قانون سيُطرح للاستفتاء يوم السابع من مارس/ آذار بحظر تغطية الوجه بالكامل باستخدام البرقع أو النقاب الذي ترتديه بعض المسلمات قائلة إن الخطوة ستضر بالسياحة.

19/1/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة