الصحة العالمية تحذر من “فشل أخلاقي كارثي” بشأن توزيع لقاحات كورونا

 المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس
المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس (غيتي)

قال تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، إن العالم على شفا “فشل أخلاقي كارثي” فيما يتعلق بتوزيع اللقاحات، مطالبا الدول والشركات المصنعة بمشاركة الجرعات المضادة لكوفيد-19 بشكل أكثر إنصافا في جميع أنحاء العالم.

وأضاف غيبريسوس، خلال افتتاح الاجتماع السنوي للمجلس التنفيذي للمنظمة اليوم الإثنين، “إن أسلوب (أنا أولا) لا يجعل الأكثر فقرا وضعفا في العالم في خطر فحسب، لكنه سيأتي بنتائج عكسية أيضا”.

وأوضح أن فرص التوزيع العادل “في خطر جسيم” في الوقت الذي يهدف فيه برنامج اللقاحات العالمي (كوفاكس) الذي أعلنت عنه منظمة الصحة بدء توزيع الجرعات الشهر المقبل.

وأشار إلى توقيع 44 اتفاقا ثنائيا العام الماضي و12 على الأقل بالفعل هذا العام.

وقال “ربما يعطل هذه الممارسات شحنات كوفاكس، ويخلق الظروف نفسها التي صُمم كوفاكس لتفاديها، بسبب التكديس والسوق الفوضوية والاستجابة غير المنسقة واستمرار الاختلالات الاجتماعية والاقتصادية”.

وعرض تيدروس مثالا لانعدام المساواة في توزيع اللقاح حول العالم، مشيرا إلى استخدام أكثر من 39 مليون جرعة من اللقاحات في 49 دولة مرتفعة الدخل مقارنة مع 25 جرعة فقط في إحدى الدول الفقيرة.

وأشار إلى أن تطعيم الشباب الأصحاء في الدول الغنية لا ينبغي أن يكون مقدما على تطعيم العاملين في مجال الصحة والفئات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس في الدول الفقيرة.

وتابع قائلا “في نهاية المطاف، لن تسفر هذه التصرفات إلا عن إطالة أمد الوباء”.

وازداد تهافت دول العالم على جرعات التطعيم مع ظهور سلالات أشد عدوى من فيروس كورونا وتسارع وتيرة العدوى بالفيروس، إذ وصل عدد الإصابات حول العالم اليوم الإثنين إلى أكثر من 95 مليون ونصف إصابة، مع أكثر من مليوني وفاة.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

حول هذه القصة

أعلنت منظمة الصحة العالمية معارضتها حاليا لطلب شهادة التلقيح ضد فيروس كورونا شرطا للسفر بين الدول، مشددة على ضرورة أن تشمل حملات التلقيح ضد الفيروس كافة دول العالم خلال 100 يوم.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة