تفاعل واسع مع قضيتها.. إعادة رضيعة إلى أمها بعد اختطافها من المستشفى (فيديو)

اشتكت الأم باكية من حرمانها من رضيعتها ذات الـ15 يوما (مواقعل التواصل)

اشتكت أم لبنانية تُدعى “غنى بيّات”، من خطف زوجها لابنتها الرضيعة من المستشفى بعد ولادتها بـ15 يوما، من خلال مقطع فيديو على صفحتها بفيسبوك مطالبة بحقها بحضانتها من المحكمة الجعفرية بلبنان.

وبعد أن لاقى الفيديو انتشارًا واسعًا وتضامنًا من حقوقيين وإعلاميين ونشطاء عبر المنصات، وسط دعوات بوقف الظلم بحق الأمهات وحرمانهم من أبنائهم، اصدرت المحكمة الجعفرية في بعلبك أمرا قضى بتسليم الرضيعة إلى والدتها خلال 24 ساعة بناء على اتفاق بين الوالدين.

كما أعطت المحكمة الأم حق الحضانة مؤقتا مع الالتزام بالشروط الصحية المناسبة.

وفي مقطع الفيديو الذي نشرته الأم غنى حكت كيف حرمها زوجها من ابنتها التي تبلغ من العمر 15 يومًا والتي اكتشفت أنها في العناية المركزة بسبب حالتها الصحية الحرجة.

وتحدثت الأم كذلك عن تعرضها للضرب المبرح من زوجها خلال فترة الحمل، كما اشتكت باكية من عجزها عن رؤية ابنتها بسبب الإغلاق التام الذي شمل المحاكم، بما فيها المحكمة الجعفرية في بعلبك وهي إحدى الجهات المخصصة للنظر في مثل هذه القضية، فلجأت الى منصات التواصل لتناشد الرأي العام كي تستطيع الوصول إلى ابنتها.

وناشدت غنى الأحرار والأمهات وأي جهة قادرة على إيصال صوتها للمحكمة الجعفرية في بعلبك، وإعطائها ورقة تسمح لها برؤية ابنتها الرضيعة، وقرار يخولها برؤية ابنتها في ظل الإغلاق وكورونا.

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة