برلماني مصري يفضح بـ “الخطأ” دور السيسي في أحداث 30 يونيو (فيديو)

وكيل البرلمان المصري، محمد أبو العينين (مواقع التواصل الإجتماعي)
وكيل البرلمان المصري، محمد أبو العينين (مواقع التواصل الإجتماعي)

انتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حديث رجل الأعمال ووكيل مجلس النواب المصري محمد أبو العينين، خلال كلمة أمام البرلمان، وذلك لما حمله من خطأ واعتراف بدور الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي في انقلاب 30 يونيو حزيران، ومناهضة ثورة ينايركاون الثاني.

وكشف أبوالعينين، خلال كلمته أمام البرلمان عقب انتخابه وكيلا له،  الغطاء عن دور الرئيس السيسي في الانقلاب العسكري الذي شهدته مصر صيف عام 2013 على الرئيس الراحل محمد مرسي الذي يعد أول رئيس منتخب ديمقراطيا في البلاد.

وقال أبو العينين: “تحية لمن خطط وفكر ونفذ ثورة 30 يونيو”، في إشارة لانقلاب الجيش المصري على الرئيس مرسي والإطاحة به في الثالث من يوليو/تموز 2013 بقيادة السيسي الذي كان يشغل منصب وزير الدفاع آنذاك.

 

وركزت كلمة وكيل البرلمان على إنجازات السيسي ومدحه، دون الكشف عن أجندة البرلمان خلال دورته الحالية.

وأوضح أبوالعينين، أنه اقنع الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون، بأن ما حدث في مصر عام 2013 ثورة قادها الشعب وحماها الجيش وليس إنقلابا عسكريا.

وتابع، ثورة 30 يونيو هي نبت جديد وآتت بقيادة حكيمة رسمت رؤى المستقبل لتحقق أحلام المصريين، وتحقق رؤي جديدة من نوع جديد.

وأردف قائلًا “تحية لمن خطط وفكر ونفذ واستبق الأحداث بسرعة لم نعهدها من قبل، فتحية للرئيس السيسي، هذا القائد العظيم الذي يشرفنا جميعا من أن نعمل من خلفه، ونؤيد خطواته ونسير معه لتحقيق هذه الأمال العظيمة التي تبني مصر الحديثة ونحن الشهود العيان لكل الإنجازات”.

وشدد أبوالعينين بالقول “نحن عازمون على بناء مصر الحديثة ومحاربة الإرهاب بأفكار جديدة وغير تقليدية”.

وقال “عازمون على أن نَروقَ ونروِّق أنفسنا بين العلم والعلماء، بين عالم المعرفة وصراع المستقبل”.

وخاطب النواب قائلا “علينا أن نجيد تقيم أداء الحكومات تقيمًا محايدًا”، لكن سرعان مع وجه الشكر للحكومة على آدائها خلال الفترة الماضية، على حد قوله

وسخر رواد مواقع التواصل الاجتماعي من قوله “نروق ونروق أنفسنا”، واعتبروا أن هذا “خطأ لغوي” لا يصح أن يصدر من نائب البرلمان المصري خلال كلمة رسمية.

بينما انتقد آخرون إشادته المستمرة بأحداث 30 يونيو حزيران وتكرار الحديث عما يسميه بانجازات، رغم الاخفاقات المستمرة للنظام المصري في إدارة العديد من الملفات وفي مقدمتها ملف المياه وسد النهضة، إلى جانب الملف الاقتصادي، وملف حقوق الإنسان.

ووصف بعض الناشطين تصريحات أبو العينين بـ “المستفزة”. وجاءت تصريحات وكيل مجلس النواب المصري، قبل أيام من إحياء المصريين للذكرى العاشرة لثورة 25 يناير2011.

وشغل أبو العينين، رئاسة الجمعية البرلمانية لدول البحر المتوسط، ولعب من خلال هذا المنصب دورًا كبيرًا في تسويق انقلاب 30 يونيو حزيران. كان أخرها الأسبوع الماضي عندما نفى الانتقادات الموجهه لمصر بشأن ملف حقوق الإنسان، وطالب الدول الأعضاء بضرورة النظر إلى الانجازات المصرية.

وفي عام 1995 انتخب أبو العينين بالبرلمان المصري وتم بعضوية المجلس في العديد من الدورات البرلمانية إلا أنه فشل في الحصول على مقعده خلال أول انتخابات برلمانية بعد ثورة يناير.

ويعد أبو العينين من رجال الأعمال المقربين من النظام المصري في عهد حسني مبارك، كما أنه كان داعمًا للعديد من مشروعات نجله جمال مبارك.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل + وسائل إعلام مصرية

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة