المرزوقي: تونس حققت نصف ثورتها ومخاوف من عودة الديكتاتورية

الثورة التونسية - أرشيف
الثورة التونسية - أرشيف

حذر الرئيس التونسي السابق، منصف المرزوقي، قوى الثورة التونسية من السماح للنظام القديم بالعودة لقيادة تونس قائلا “لا تجعلوا دماء الشهداء تذهب عبثا”.

وعزا ذلك  في رسالة مطولة نشرها عبر حسابه على الفيسبوك، أمس الأربعاء، إلى أن النظام القديم يسعى لبث الفرقه بين قوى الثورة بهدف العودة لقيادة البلاد.

في رسالته التي جاءت تحت عنوان “في الذكرى العاشرة لانهيار الدكتاتورية”؛ قال المرزوقي:  “يحدثونك بحسرة عن الأمن والأمان في عهد الطاغية الذي فرّ بكل مسؤولية وهرب بكل شجاعة، كان أمنهم وأمانهم هم، وليس أمن وأمان ملايين التونسيين الذين كانوا يعيشون بالخوف من إرهاب الدولة، حدث ولا تسل عن عذاب عشرات الآلاف في السجون والمنافي وعمن ماتوا تحت التعذيب.”

تأتي رسالة أول رئيس تونسي بعد ثورة الياسيمين، بمناسبة مرور 10 سنوات على إنطلاق الربيع العربي الذي اتخذ من تونسي محطة إنطلاق له.

وأضاف  “بالديمقراطية التي حاربوها دوما، يخططون للاستيلاء على السلطة وإعادة الحكم الفردي وسيطرة الأجهزة والانتقام ممن عرضوا عليهم حبا في الوطن العدالة الانتقالية ومصالحة وطنية غير مغشوشة، فرفضوها بوقاحة وعنجهية وغرور.

تابع بالقول: أجرموا في حق تونس المرة الأولى وهم يجبرون الشعب على الانتفاض نتيجة فسادهم وظلمهم وكذبهم وتزييفهم وسوء إدارتهم لكل مرافق الدولة.

ثم أجرموا في حق تونس مرة ثانية وهم يجنّدون مالهم الفاسد وإعلامهم الفاسد وأحزابهم الفاسدة لعرقلة كل استقرار واستثمار ينقذ شعبنا من مزيد من الخصاصة والحرمان.

وحذر الرئيس السابق من مخطط النظام القديم قائلا: ” ها هم يتشمتون اليوم في وضع هم من صنعوه وما زالوا مصرين على تعفينه، هم يستعدون للجريمة الثالثة.”

وتحيي تونس هذه الأيام الذكرى العاشرة للثورة التي أدت لسقوط نظام الرئيس السابق، زين العابدين بن علي، وهروبه من البلاد في الرابع عشر من يناي/ كانون الثاني عام 2011.

وكان المرزوقي قد زار قبل أيام، قبر مفجّر الثورة التونسية، محمد البوعزيزي، حيث أكد أن الثورة حققت نصف أهدافها فقط، المتمثلة بالحرية والكرامة.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

تعرض فنان تونسي لانتقادات كبيرة بسبب أغنية مشتركة مع فنان إسرائيلي تحمل عنوان (سلام الجيران)، حيث دعا البعض لمحاكمته بتهمة التطبيع، فيما تحدث نشطاء عن مشروع إماراتي يهدف للضغط على تونس باتجاه التطبيع.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة