تقرير: بعد التصويت على مساءلته.. ترمب يرفض سداد أتعاب محاميه

رودي جولياني (يمين) المحامي الشخصي لترمب (وكالات)
رودي جولياني (يمين) المحامي الشخصي لترمب (وكالات)

قالت تقرير إخباري لشبكة “سي إن إن” الأمريكية إن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وجه مساعديه بعدم سداد أتعاب محاميه رودي جولياني بسبب غضبه من التصويت على مساءلته للمرة الثانية في مجلس النواب.

ونقلت الشبكة عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن ترمب يلقي باللوم على محاميه، الذي رافقه منذ فترة طويلة، والكثيرين غيره في المأزق الذي يجد فيه نفسه الآن.

ولا يزال من المتوقع أن يضطلع جولياني بدور في الدفاع بشأن مساءلة ترمب، إلا أن الشبكة الإخبارية الأمريكية تقول إن جوليان استبعد من معظم المحادثات حتى الآن.

ولم يتضح بعد إن كان ترمب جادًا بشأن عدم دفعه أتعاب جولياني، وذلك لأنه وجه اللوم إلى الجميع تقريبًا بعد تصويت مجلس النواب أمس الأربعاء على عزله.

وبات ترمب أول رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يجري التصويت على مساءلته بهدف العزل مرتين، وذلك بعد أسبوع من اقتحام حشد من مؤيديه لمبنى الكونغرس (الكابيتول) عقب خطاب ألقاه ترمب حث فيه مؤيديه على منع فرز الأصوات الانتخابية التي تؤكد فوز الرئيس المنتخب جو بايدن.

وأسفر الاقتحام وأعمال الشغب عن مقتل خمسة أشخاص، من بينهم ضابط شرطة في الكابيتول، كما باتت العاصمة واشنطن تستعد لاحتمال اندلاع أعمال عنف، بالإضافة إلى جميع عواصم الولايات الأخرى،  بالتزامن مع تنصيب بايدن الأسبوع المقبل.

ويشعر ترمب بالغضب الشديد أيضا تجاه زعيم الجمهوريين في مجلس النواب كيفن مكارثي، بعد أن حمّل الأخير ترمب الأربعاء المسؤولية عن الهجوم على مبنى الكابيتول.

وقال مكارثي، حليف ترمب الذي كرر مزاعمه التي لا تستند إلى أي أساس عن تزوير انتخابات الرئاسة لعام 2020 “يتحمل الرئيس المسؤولية عن هجوم مثيري شغب غوغائيين، الأربعاء الماضي، على الكونغرس”، مضيفًا “كان يتعين عليه أن يندد على الفور بالغوغاء عندما شاهد ما جرى”.

وذكرت “سي إن إن” أن الرئيس ترمب الآن أكثر عزلة من أي وقت مضى، فالعديد من الوزراء في حكومته- الذين لم يستقيلوا احتجاجًا- يتجنبونه، ولا تزال علاقته بنائبه مايك بنس متصدعة، ومن المقرر أن يترك العديد من كبار موظفيه مناصبهم هذا الأسبوع.

المصدر : الجزيرة مباشر + سي إن إن

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة