نواب أمريكيون يكشفون سر فرارهم من “الغرفة الآمنة” أثناء اقتحام الكونغرس

رفض نواب جمهوريون ارتداء الكمامات داخل الغرفة الآمنة بالكونغرس (مواقع التواصل)

كشف عدد من نواب الكونغرس الأمريكي عن مغادرتهم “الغرفة الآمنة” خلال أحداث اقتحام مبني الكابيتول يوم الأبعاء الماضي.

وعزا النواب سبب هروبهم، إلي أن عددًا من الجمهوريين المؤيدين للرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترمب، رفض ارتداء الكمامات داخل الغرفة الآمنة في الكونغرس.
واعتبر النواب، أن ذلك مثّل تهديد لهم، حال تفشي فيروس كورونا بين النواب.

في سياق متصل، قدم أمس الثلاثاء عدد من الديمقراطين طلبًا لتغريم النواب الرافضين لارتداء الكمامات داخل الكونغرس، وتصل قيمة الغرامة إلى 1000 دولار عن اليوم الواحد.

وأرجعت النائبة الديمقراطية أيانا بريسلي، سبب مغادرتها الغرفة الآمنة مع أعضاء آخرين في الكونغرس خلال عملية اقتحام المبني، إلى تصرف زملائها من النواب والتي وصفتهم بـ “الخونة، المتعصبين للبيض، المناهضين للكمامات”.

وكتبت بريسلي، وهي عضوة في فرقة “السكواد”، على تويتر، أنها أدركت أن الغرفة الآمنة تضم بعض أعضاء الكونغرس المؤمنين بتفوق الجنس الأبيض والمناهضين للكمامات، مشيرة إلى أن بعضهم قام بتحريض “الغوغاء” الذين قاموا باقتحام مبني الكابيتول.

كما شجبت النائبة الديمقراطية براميلا جايابال، أداء العديد من المشرعين الجمهوريين بسبب تصرفاتهم أثناء عملية اقتحام الكونغرس.

وقالت في تغريدة لها عبر تويتر “إن العديد منهم رفضوا ارتداء الكمامات في الغرفة الآمنة وسخروا من زملائهم والموظفين، الذين قدموا لهم الكمامات. ونشرت براميلا مقطع مصور يوثق صحة حديثها.

وأصدر مكتب النائبة الديمقراطية بيانًا، قالت فيه إن الدكتور بريان موناهان، الطبيب المعالج للكونغرس، قد أخبرهم بأن أولئك الذين تم تأمينهم في تلك الغرفة بالذات قد تعرضوا لخطر الإصابة بفيروس كورونا من أحد أعضاء الكونغرس المصابين بالعدوى في داخلها.

وفي محاولة للحد من تلك الظاهرة، تقدم عدد من النواب الديمقراطي بمشروع قرار يطالب بتغريم النواب الذين لا يرتدون الكمامات داخل مبني الكونغرس، ويشير مشروع القرار إلي أن قيمة الغرامة تصل إلى ألف دولار عن اليوم الواحد.

وتأتي هذه التعليقات وسط توترات عالية في الكونغرس، حيث يسعى أعضاء مجلس النواب من الديمقراطيين لاستصدار قرار لعزل الرئيس دونالد ترمب، بعد تحريضه على التمرد.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

بعد 26 عامًا، أعادت اقتحامات الكونغرس الأمريكي، بطل الرحلات الأسطورية “هرقليز”، والأميرة المحاربة “زينا”، إلى الواجهة من جديد ولكن الصراع ضد الأشرار تحول هذه المرة إلى عراك حقيقي بسبب دونالد ترمب.

Published On 11/1/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة