رحلة إلى تل أبيب.. لغز طيار تونسي أعلن تجميد “طيران الإمارات” لنشاطه

إماراتيون يروجون لزيارة تل أبيب بعد التطبيع (مواقع التواصل)
إماراتيون يروجون لزيارة تل أبيب بعد التطبيع (مواقع التواصل)

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، رسالة لطيار تونسي يدعى منعم صاحب الطابع، يتهم فيها شركة طيران الإمارات بتجميد نشاطه لرفضه المشاركة في رحلة إلى تل أبيب.

وأشارت وسائل إعلام تونسية إلى أن حساب الطيار التونسي على موقع فيسبوك، تم إغلاقه عقب نشر رسالته بوقت قليل.

وقالت صحيفة “الشارع المغاربي” التونسية، مساء الثلاثاء، إن “منعم صاحب الطابع وهو قائد طائرة تونسي يعمل في شركة طيران الإمارات تم تجميد نشاط قائدته للطائرة بسبب رفضه المشاركة في رحلة إلى تل أبيب”.

وكتب صاحب الطابع في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك الثلاثاء “تم تجميد نشاطي كقائد طائرة في طيران الإمارات بسبب رفضي المشاركة في رحلة إلى تل أبيب.. الله فقط من يرعاني لست نادما”.

كما نقلت الصحيفة عن صاحب الطابع تأكيده إيقافه عن العمل في انتظار مثوله أمام لجنة التأديب.

 

يشار إلى أن صاحب التدوينة أغلق صفحته بـ “فيسبوك” مباشرة بعد نشر التدوينة.

ودعا ناشطون تونسيون، وزارة خارجية بلادهم للتحرك والوقوف على مصير الطيار، بعدما تم غلق حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي.

ولاقى هذا الخبر انتشار واسعا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وتناقلت رسالة الطيار التونسي مع ربطها بمواقف أخرى له قيل إنها كانت ضمن  صفحته على فيسبوك (قبل إغلاقها) وفي مقدمة تلك المواقف تضامنه مع القضية الفلسطينية.

وعبر وسم (#طيار_تونسي) قال ناشطون، إن الطيار ضحّى بلقمة عيشه من أجل مبدأ أخلاقي وقضية وطنية وقومية مقدسة هي فلسطين، مشددين على ضرورة التضامن معه وعدم تركه معزولًا ووحيدًا، على حد قولهم

كما قارن بعضهم بينه وبين الفنان المصري محمد رمضان، الذي أثار ضجة الشهر الماضي بعد تغريدة بصورة  له مع إسرائيلين في دبي.

 

وفي المقابل، رفض آخرون تصديق تلك الرواية، مؤكدين عدم صحتها لعدم وجود حساب يحمل هذا الإسم عبر موقع التواصل فيسبوك.

وكانت الإمارات أول دولة تعلن التطبيع مع إسرائيل في موجة شملت حتى اليوم البحرين والسودان والمغرب.

ونفت شركة “طيران الإمارات” تلك المزاعم، وقالت على  تويتر (باللغتين العربية والإنجليزية) إنها “لم توظّف طيارًا يحمل هذا الاسم”، وأن “كل المعلومات على مواقع التواصل لا أساس لها من الصحة”.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل + وسائل إعلام تونسية

حول هذه القصة

تعرض فنان تونسي لانتقادات كبيرة بسبب أغنية مشتركة مع فنان إسرائيلي تحمل عنوان (سلام الجيران)، حيث دعا البعض لمحاكمته بتهمة التطبيع، فيما تحدث نشطاء عن مشروع إماراتي يهدف للضغط على تونس باتجاه التطبيع.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة