نقبوا الجدار وعطلوا الكاميرات.. “هروب مساجين من سجن طنطا” يشغل المصريين

صورة متداولة من داخل السجن (مواقع التواصل)
صورة متداولة من داخل السجن (مواقع التواصل)

تمكن ثلاثة سجناء مصريين محكوم عليهم بالإعدام والمؤبد في قضايا جنائية، من الهرب، في ساعة متأخرة من مساء الإثنين، من سجن طنطا العمومي في محافظة الغربية شمالي مصر.

وتمكن السجناء الثلاثة من التسلل عبر أسوار السجن، بعد حفر الجدار وتعطيل كاميرات المراقبة، بينما تكثف أجهزة أمن الغربية من تحركاتها لضبطهم وملاحقتهم، في وقت يتم فيه التحقيق مع مأمور السجن ومدير المباحث.

ونقلت وسائل إعلام مصرية عن مصادر أمنية قولها إن المتهمين تمكّنوا على مدار 3 شهور من نقب جدران السجن، وأنهم قاموا بتعطيل كاميرات المراقبة داخل السجن.

وحددت المصادر وقت الهرب فجرًا، استغلالًا للراحة الأمنية بين الخدمات، وأن المتهمين فروا عبر الأسوار وأسطح المنازل المجاورة للسجن، وأفادت بأن الفارين هم متهمون في قضايا قتل وإتجار في المخدرات وسلاح.

كما أصدر المحامي العام لنيابات غرب طنطا، توجيهات بتشكيل فريق من النيابة العامة ويضم خبراء الأدلة الجنائية للانتقال إلى سجن طنطا العمومي والتحقيق في واقعة الهروب، والاستماع إلى أقوال الضباط المكلفين، وكذلك تفريغ كاميرات المراقبة وسماع أقوال شهود العيان، وفحص السجل الإجرامي للمتهمين.

وتداول ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو قيل إنه للمتهمين الهاربين من السجن، بينما أشار بعضهم إلى أن طريقة الهروب عبر الحفر تشبه فكرة الهروب الكبير في المسلسل التلفزيوني الأمريكي الشهير “بريزون بريك”‏، كما تصدرت الواقعة قائمة البحث على غوغل في مصر.

المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام مصرية

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة