“محبط ويشعر بخيبة الأمل” ترمب يلتقي بمايك بنس

الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترمب ونائبه مايك بنس(رويترز)
الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترمب ونائبه مايك بنس(رويترز)

قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إن الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب ونائبه مايك بنس اجتمعا في البيت الأبيض مساء أمس الإثنين وأجريا “محادثة جيدة” وسط تقارير عن توتر علاقتهما بعد أن هاجم أنصار ترمب مبنى الكونغرس الأمريكي.

ونقلت (سي بي إس نيوز) عن مصدر رفيع بالإدارة الأمريكية، أن ترمب ونائبه أجريا محادثات في أول لقاء بينهما منذ اقتحام مؤيدين لترمب مبنى الكونغرس الأسبوع الماضي، ووصف المصدر المحادثة بأنها كانت “جيدة”.

وأكد مصدر رفيع في الإدارة الأمريكية للمحطة الأمريكية أن دونالد ترمب ونائبه مايك بنس أجريا المحادثات مساء أمس- بالتوقيت المحلي- في المكتب البيضاوي.

وذلك هو أول لقاء بينهما منذ اقتحام مؤيدين لترمب مبنى الكونغرس الأسبوع الماضي، ووصف المصدر المحادثة بأنها كانت “جيدة”.

ونقلت المحطة عن مسؤول سابق مقرب من بنس القول إن نائب الرئيس “محبط ويشعر بخيبة الأمل”، وأوضح أن بنس لم يفكر بجدية أبدا في استخدام التعديل الخامس والعشرين لعزل ترمب من منصبه.

محادثة جيّدة

ونقلت وكالة (فرانس برس) عن مسؤول أمريكي لم تسمه، أن الرجلين اللذين لم يتحادثا منذ أعمال العنف التي شهدها الكونغرس الأربعاء “أجريا محادثة جيّدة”، في وقت يضغط فيه الديموقراطيون على بنس لعزل ترمب بموجب التعديل الخامس والعشرين للدستور.

وأضاف “لقد جدّدا التأكيد على أنّ أولئك الذين انتهكوا القانون واقتحموا الكابيتول، لا يمثّلون حركة أمريكا أولاً التي يدعمها 75 مليون أمريكي” مشيراً إلى أنّهما “تعهّدا بمواصلة عملهما في سبيل البلاد حتى نهاية ولايتهما”.

وبموجب التعديل الخامس والعشرين، يمكن لنائب الرئيس تولي السلطة رئيسا بالنيابة إذا قرر أغلبية أعضاء الحكومة أن الرئيس “غير قادر على أداء سلطات منصبه وواجباته”.

إعلان الطوارئ في واشنطن

من ناحية أخرى قال البيت الأبيض إن ترمب وافق على إعلان الطوارئ بالنسبة إلى العاصمة  الأمريكية واشنطن من الآن وحتى الرابع والعشرين من يناير/كانون الثاني.

جاء ذلك بعد ساعات من تحذير السلطات من تهديدات أمنية خلال تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن الأسبوع المقبل.

وقال مصدر في وكالة اتحادية لإنفاذ القانون، إن مكتب التحقيقات الفدرالي حذر من تخطيط جماعات لتنظيم احتجاجات مسلحة محتملة في العاصمة الأمريكية واشنطن وفي عواصم الولايات الخمسين في الفترة التي تسبق تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن يوم 20 يناير/كانون الثاني.

وفي مواجهة تهديدات بالعنف من أنصار ترمب، كُلف الحرسُ الوطني بإرسال قوات قوامها 15 ألف فرد إلى واشنطن ومُنع السائحون من زيارة نُصُب واشنطن.

وقالت اللجنة التي تخطط لحفل تنصيب بايدن، إن عنوان حفل 20 يناير/كانون الثاني سيكون “أمريكا متحدة” في وقت تكافح فيه البلاد تداعيات اقتحام أنصار ترمب لمبنى الكابيتول الأربعاء الماضي.

وقال الجنرال دانيال هوكانسون قائد الحرس الوطني الأمريكي للصحفيين إن من المتوقع نشر قوات قوامها نحو عشرة آلاف في واشنطن بحلول يوم السبت لتعزيز الأمن وتأمين النقل والإمداد والاتصالات.

وأكد أنه يمكن زيادة العدد إلى 15 ألفا إذا طلبت السلطات المحلية، في حين قال السناتور كريس ميرفي، الذي بعث رسالة للقائم بأعمال وزير الدفاع، إن من غير الواضح إن كان الحرس الوطني كافيا لحماية عاصمة البلاد.

وقال بايدن للصحفيين في نيوارك بولاية ديلاوير “لست خائفا من أداء القسم في الخارج” في إشارة إلى الأجواء التقليدية لحفل أداء اليمين على أرض مبنى الكابيتول.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

كشف مصدر مقرب من نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، أن الأخير لا يستبعد تطبيق التعديل 25 في الدستور الأمريكي وعزل دونالد ترمب، وأنه يفضل الاحتفاظ بهذا الخيار في حال أصبح الأخير أقل توازنا عقليا.

10/1/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة